اقتصاد

أسعار النفط ترتفع مدعومة بتراجع المخزونات بالولايات المتحدة

لأول مرة منذ فيفري 2020.. خام برنت فوق 57 دولارا للبرميل

ارتفع سعر خام برنت حسب بيانات التداول فوق 57 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ 24 فبراير من العام الماضي.

وارتفع سعر العقود الآجلة لشهر مارس لمزيج نفط بحر الشمال من مزيج برنت بنسبة 0.48٪  إلى 57.03 دولارا للبرميل، وارتفعت العقود الآجلة لشهر فبراير لخام غرب تكساس الوسيط بنسبة 0.66٪، إلى 53.56 دولارا للبرميل.وتواصل أسعار النفط تلقي الدعم بسبب التوقعات المتفائلة للطلب من جانب، وكذلك على خلفية آفاق الإنتاج بعد قرارات مجموعة “أوبك +” من جانب أخر.وكانت “أوبك+” قد أكملت الأسبوع الماضي اجتماعا استمر يومين، حددت فيه معالم الصفقة قبل شهرين، حيث تم تمديد الشروط الحالية للاتفاقية لجميع الدول تقريبا، إلا أن روسيا وكازاخستان حصلتا على فرصة لزيادة الإنتاج في فبراير ومارس، في حين أن السعودية وعددا من الدول المشاركة الأخرى، على العكس قررت خفضه.

…………الطاقة الدولية: متغيرات توزيع اللقاح تخيم على توقعات سوق النفط

قال مسؤول بوكالة الطاقة الدولية، الأربعاء، إن منتجي النفط يواجهون تحديات غير مسبوقة لتحقيق توازن بين العرض والطلب، إذ تخيم على التوقعات عوامل، منها وتيرة توزيع لقاحات كوفيد-19 والاستجابة لها.وقال تيم جولد رئيس توقعات واستثمار إمدادات الطاقة “يصارع المنتجون ضبابية هائلة بشأن ماذا يتعين فعله فيما بعد. “ليس هذا فقط من حيث التعافي الاقتصادي، لكن مؤشرات ربما لم نكن نعتاد النظر إليها بالضرورة (مثل) مستويات الثقة في الدول المختلفة بشأن اللقاحات”.

 

واتفقت أوبك ودول متحالفة معها مثل روسيا هذا الشهر على خفض إنتاج الخام حتى مارس آذار في مسعى للتقريب بين الإمدادات التي تشهد وفرة والطلب الذي تراجع في ظل تزايد حالات الإصابة بالفيروس في حين برامج التطعيم جارية.

ورغم أن الجائحة دفعت بعض شركات الطاقة العالمية ومراقبين إلى توقع أن الطلب العالمي على النفط اقترب من ذروة أو ربما حققها بالفعل في 2019، قال جولد إن الوكالة تخالفهم في الرأي.

وقال “كما تبدو الأمور، وتيرة التغير التي نشهدها على الجانب الهيكلي ليست كافية في نظرنا لإحداث ذروة في أي وقت قريب”. وأضاف “النمو في الاقتصاد والتعافي في الاقتصاد سيعيد طلب النفط عاجلا أم آجلا إلى مستويات 2019. عشرينات هذا القرن في نظرنا هو آخر عقد قد ترى فيه زيادة طلب النفط”.

……توقعات باختراق أسعار النفط حاجز الـ 60 دولارا للبرميل في 2021

 

رفعت البنوك العالمية توقعاتها لأسعار النفط خلال العام الحالي، بعد تعهّد السعودية بخفض إنتاجها النفطي بمقدار مليون برميل يوميا بشكل طوعي خلال الشهرين المقبلين.

 

يأتي هذا التفاؤل وسط التوقعات الإيجابية بتعافي الطلب على الخام في الربع الثاني من هذا العام بفعل توزيع اللقاحات وزيادة حركة السفر، ما يدفع البنوك العالمية لرفع توقعاتها لمتوسط أسعار النفط بحلول منتصف 2021.

بدوره رفع بنك UBS السويسري سعر خام برنت إلى نحو 60 دولارا للبرميل منتصف العام الحالي، معتبرا أن الخطوة السعودية بخفض الإنتاج خلال شهري فبراير ومارس، ستعوّض زيادة إنتاج أوبك في يناير، وهو ما سيؤدي إلى خفض الإمدادات في النصف الأول وتسريع عملية سحب المخزونات.

من جانبه توقع بنك Goldman sachs الأميركي أن يصل سعر خام برنت إلى 65 دولارا للبرميل في صيف 2021، في حين كان لـ Standard Chartered نظرة مخالفة، حيث توقع أن يبلغ متوسط سعر برنت خلال العام الحالي 51 دولارا للبرميل.أما Citibank الأميركي فتوقع أن يبلغ متوسط سعر خام برنت 59 دولارا للبرميل هذا العام، مقارنة مع 54 دولارا للبرميل في التوقع السابق، بفعل استجابة أوبك+ السريعة لزيادة الإمدادات.ورجّح Citi تسارع السحب من مخزونات النفط العالمية إلى 3.2 مليون برميل يوميا في الربع الأول من العام الحالي، ليستقر بعدها متوسط السحب دون تغير عند 1.9 مليون برميل.

ق.إ

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock