اسلاميات

خصال خمس إذا ابتليتم بهنّ

أخرج ابن ماجه في سننه من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: أقبل علينا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فقال: “يا معشر المهاجرين، خمسٌ إذا ابتليتم بهنّ، وأعوذ بالله أن تدركوهنّ: لم تظهر الفاحشة في قوم قطّ حتّى يعلنوا بها إلاّ فَشَا فيهم الطاعون والأوجاع الّتي لم تكن مضت في أسلافهم الّذين مضوا، ولم ينقصوا المكيال والميزان إلاّ أُخِذوا بالسنين وشدّة المئونة وجور السلطان عليهم، ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلاّ مُنعوا القطر من السّماء، ولولا البهائم لم يمطروا، ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلاّ سلّط الله عليهم عدوا من غيرهم فأخذوا بعض ما في أيديهم، وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيّروا ممّا أنزل الله إلاّ جعل الله بأسهم بينهم”.

إنّ انحباس المطر ومنع القطر وتأخّر نزول الغيث ليس سببه الحقيقي كما يتوهّم البعض التغيّرات المناخية، إنّما السبب الحقيقي لمنع المطر هو ما بيّنه النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام في هذا الحديث تنبيهًا للأمّة، وزجرًا لها عن الوقوع فيما نهاها عنه، فإذا أعرضت الأمّة عن ذلك وقارفت المنهي عنه وخالفت المأمور به، وفشت فيها ألوان الذّنوب والمعاصي، أصابها ما أصاب الأمم قبلها من الجدب والقحط، فالاستقامة ولزوم الطّاعة سبب نزول البركات من السّماء، والمعاصي والذّنوب والآثام سبب في منع الغيث، قال عليه الصّلاة والسّلام: “إنّ العبد ليحرم الرّزق للذّنب يصيبه”، والمطر من الرّزق؛ بل هو من أعظم الرّزق، قال الحق سبحانه: {وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ}، فإذا عصى النّاس ربّهم عوقبوا بالقحط والجدب، والعقوبة تعمّ الصّالح والطّالح حتّى العجماوات، قال مجاهد رضي الله عنه: “إنّ البهائم تلعن عُصاة بني آدم إذا اشتدّ الجدب وأمسك المطر، وتقول: هذا بشؤم معصية ابن آدم”، وقال عكرمة: “إنّ دواب الأرض وهوامها حتّى الخنافس والعقارب يقولون: مُنعنا القطر بذنوب بني آدم”، وقال غير واحد من الصّالحين: إذا قحط المطر فإنّ الدّواب تلعن عُصاة بني آدم وتقول: اللّهمّ الْعَنْهُم، فبسببهم أجدبت الأرض وقحط المطر.

 

وإنّ المتأمّل لحالنا اليوم يجد أنّ الذّنوب والمعاصي بأنواعها وأصنافها قد فشت بين النّاس، فلنحذر من الاستهانة بالذّنب والمعصية، وإنّ العبد لا يزال يقع في الذّنب حتّى يهون عليه ويصغر في قلبه، وذلك علامة الهلاك، فإنّ الذّنب كلّما صغر في عين العبد عَظُم عند الله، يقول ابن مسعود رضي الله عنه: “إنّ المؤمن يرى ذنوبه كأنّها في أصل جبل يخاف أن يقع عليه، وإنّ الفاجر يرى ذنوبه كذُباب وقع على أنفه، فقال به هكذا فطار”.فالذّنوب والمعاصي الّتي نقترفها كثيرة وهي من موانع القطر، ومنها منع الزّكاة، فهي سبب مباشر في منع المطر، قال المصطفى عليه الصّلاة والسّلام: “ولم يمنع قوم زكاة أموالهم إلاّ مُنِعوا القطر من السّماء، ولولاَ البهائم لم يمطروا”، لقد مُنعا المطر في الدّنيا عقوبة لنا، فضلاً عمّا ينتظرنا من عقوبة يوم القيامة إن لم نتب إلى ربّنا، فيخرج أغنياؤنا ما أوجب الله في أموالهم: “مَن آتاه الله مالاً فلم يؤدّ زكاته، مُثِّلَ له ماله يوم القيامة شجاعًا أقرع (نوع من الحيَّات)، له زبيبتان، يُطَوَّقُهُ يوم القيامة، ثمّ يأخذ بِلِهْزِمَتَيْهِ، يعني بشدقيه، ثمّ يقول: أنا مالك، أنا كنزك”.والظّلم من الذّنوب الكبار الّتي تمنع القطر، قال تعالى في الحديث القدسي: “يا عبادي إنّي حرّمتُ الظّلم على نفسي وجعلتُه بينكم مُحرَّمًا، فلا تظالموا”، فالظّالم يعود شؤم ذنبه وظلمه عليه وعلى غيره من النّاس والدّواب، فيهلك الحرث والنّسل، قال أبو هريرة رضي الله عنه: “إنّ الحُبارى لتموت في وكرها من ظلم الظّالم”، ونقص المكيال والميزان يزيد في القحط والجدب: “ولم ينقصوا المكيال والميزان إلاّ أخذوا بالسّنين”، فإذا غشّ النّاس في معاملاتهم، ولم يَصْدُقوا في بيعهم وطفّفوا المكيال والميزان، أصابتهم الشدّة واللأواء والقحط والجدب حتّى يرجعوا إلى دينهم، ويستقيموا على أمر الله، فما من مصيبة تصيب العباد إلّا بسبب ذنوبهم وخطاياهم، وإذا أذن الله بنزول المطر مع إصرار النّاس على ما هم فيه من ظلم وعصيان وذنوب، فإنّ هذا المطر ليس كرامة لهم ولا رحمة بهم، بل هو رحمة بالبهائم، كما بيّن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: “ولولا البهائم لم يمطروا”.وإنّ الذّنوب حجاب عن الله، تورث الذُلّ والهوان لمرتكبها عند الله وعند خلقه، وتظهر آثار الذّنوب على الفرد والمجتمع من مَحْقٍ للبَركة، ونزول العقوبات العامة المهلكة، وحلول الهزائم وظهور الاختلاف والتمزّق، وحرمان الغيث، قال الفضيل بن عياض: “إنّي لأعصي الله فأعرف ذلك في خلق دابتي”، وقال أبو سليمان الدّاراني رحمه الله: “مَن صَفى صُفي له، ومَن كَدر كُدر عليه، ومَن أحسن في ليله كوفئ في نهاره، ومَن أحسن في نهاره كوفئ في ليله”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock