خربشات

دلال الحمار التركي

فاطمة محمدي

من منكم شاهد ذلك التقرير الذي تحدث عن واقع الأحمرة في تركيا،بثته إحدى القنوات العربية؟والاهم من ذلك كم واحد صدق ما جاء فيه؟وهل منكم من بكى على حاله وأحواله؟وهو يرى ويسمع عن حقوق الحمير؟من أبسطها إلى أغربها خاصة فيما يتعلق بموضوع تأمين هذا الحيوان الصبور جدا.انا واحدة من الذين لم يستوعبوا الفكرة على الإطلاق واعتقدت ولا زلت أعتقد أن الموضوع يتعلق بقصص المسلسلات الشيقة والطويلة والمعقدة.التقرير تحدث عن واقع ولا في الأحلام لمجموعة من الحمير التي هي في قمة العطاء. مستودعات مزودة بمسجلات عصرية موصولة بمكبرات صوت تنبعث منها موسيقى هااادئة، وعمال يقومون على رعاية الحمير،ربما يحسدونهم على العز والدلال الذي هم فيه؟.بالمختصر المفيد التقرير أوصل فكرة أن حمير تركيا تتمتع بما لا يتمتع به أبسط عامل في كل الوطن العربي. والحمار الذي هرم تُقام على شرف اعتزاله لمهنة حمل الأثقال حفلة ،ويقدم له أشهى الطعام.صحيح أن هذه الحمير تستاهل فهي تتعب وتجوب طوال اليوم الأزقة الضيقة التي لا تستطيع العربات الدخول اليها وتحمل ما خف وثقل وزنه. لخصنا لكم ما جاء في التقرير،وعلينا وعليكم التفكّر والتدبّر في واقع العامل في العالم العربي بأسره.أقسم ان هناك من لا يتمتع بربع ما يتمتع به الحمار التركي.لا زال العامل وحتى الموظف مستعبد من طرف أرباب العمل ومن طرف المدراء والمسؤولين المباشرين لا زال العامل في الوطن العربي لا يصله حقه رغم جفاف عرقه،لا زال هناك الملايين ممن لا يتمتعون بحق التأمين،لازالت هناك قوانين جائرة تهضم حق العامل والاجير..ذاك هو واقع حميرهم وهذا هو واقع عمالنا من المحيط الى الخليج.والمفارقة ان العامل البراني أي الذي يأتي من بلاد أخرى ويحط رحاله بأي وطن عربي يُعامل معاملة مواطن درجة أولى،بغض النظر إذا كان صاحب شهادة ،او صاحب مشروع،فحتى من كانوا نكرة في بلدانهم،صاروا أسياد علينا.فبالله عليكم اعطونا فقط حقوق حمير تركيا.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock