خربشات

التطبيع بالكسكس

فاطمة محمدي

لطالما شكل الكيان الإسرائيلي تهديدا حقيقيا لوحدة العرب،اليوم هذا الكيان الخسيس رفع سقف تهديده بطريقة ماكرة جدا،من خلال محاولة السطو على الإرث المغربي،حيلة الكيان هذه المرة كانت الانبوب الهضمي ومحاولة الاستلاء على طبق الكسكس و إقناع المغاربة بعربية إسرائيل بين عشية وضحاها !! فاستعانوا بطبق الكسكس الشهير لفرض منطقهم واقناعنا بنظريتهم ونشروا صورة طبق الكسكس تحيط به رايات كل دول المغرب العربي إلى جانب راية الكيان ولا خبر لراية ليبيا وهي رسالة واضحة بقرب محو هذه الدولة من خارطة المغرب الكبير. انظروا إلى حجم الخبث.نحن لا نأسف على سطو الإسرائيليين على هذا النوع من الإرث الثقافي غير المادي حري بنا أن نعلن الحداد مدى الحياة لسطوهم على العقول والأرض والعرض.لقد استباح هذا الكيان كل شيء وأعطى لنفسه الحق في كل  ما هو عربي إسلامي،وبعد  أن أتم خطته في منطقة الشرق الأوسط هاهم الصهاينة يحطون الرحال بمنطقة المغرب العربي وأتاح لهم المغرب فرصة العمر من خلال اعلانهم التطبيع.وكان أن بدأ الصهاينة خطتهم للتغلغل في المنطقة فعليا من خلال اثارة فتنة لها علاقة بالانبوب الهضمي .وقبلها حاول بعض المغاربة نسب الكسكس الي تراثهم ونسوا ان تاريخ الكسكس معروف للعام والخاص وكل دول المنطقة يشتركون في تحضيره وهي بالمناسبة فكرة صهيونية الغرض منها الفتنة لا غير،يريدون أن تقوم حرب لأجل الكسكس وهاهم يستعملون نفس الوسيلة ويستعدون لدخول منطقة المغرب العربي بحيلة اشتراكهم معنا في هذا الارث الثقافي غير المادي.قد يكون  الكسكس أقدم منكم يا بني صهيون.على ما يبدو اليوم الذي تدنس فيه أقدامكم مغربنا العربي قد اقترب وساعتها سيتكفل المغرب الشقيق بالزردة الكبيرة التي سيكون فيها الكسكس حاضرا بقوة،واقرأ على فكرة الاتحاد المغاربي فاتحة الكتاب.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock