اخر الاخبارالاخبار الرئيسيةوطني

ندرة السميد إشاعة

نفت منظمة التجارة وكذا السلطات المعنية بعدما عرفت بعض الولايات الشرقية بالبلاد من ندرة السميد بسبب الارتفاع الملحوظ في عدد الإصابات بفيروس كورونا.

حيث اتسعت هذه الإشاعة مما دفع المواطنين إلى الخروج لقتناء هذه المادة التي تعتبر من الضروريات بالنسبة للجزائريين.

وحذرت منشورات على شبكة التواصل من أن الأمر مجرد إشاعة مغرضة يستعملها التجار للتخلص من المخزون الغير صالح، أو لرفع الأسعار، خاصة وأن المطاحن تعمل بصفة عادية.

ونفت مديرية التجارة لولاية ميلة في بيان لها، خبر ندرة مادة السميد مؤكدة توفر هذه المادة على مستوى جميع المحلات ونقاط البيع.

وأكدت المديرية التصدي لكل محاولات المضاربة والتلاعب باستقرار السوق، مع اتخاذ كافة الإجراءات لتهدئة الوضع.

في حين أرجع البعض مفاد هذه الإشاعة إلى تجار الجملة والمطاحن الذين يخزنون فائض  وأطنان من هذه المادة من السميد غير صالح من أجل تسوقيه .

ومن جهته أكد رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين، الحاج الطاهر بولنوار، ليلة أمس الثلاثاء، أن مخزون الفرينة والسميد يكفي لأشهر عديدة، داعيا إلى عدم اللعب بالقدرة الشرائيّة للمواطنين.

وأوضح بولنوار في منشور له عبر حسابه الخاص على الفيسبوك أن الحديث عن ندرة مرتقبة للفرينة والسميد مجرد إشاعة لاستغلال زيادة الطّلب من أجل رفع أسعارهما وأسعار مشتقّاتهما.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock