وطني

منظمات أرباب تتحد لبناء اقتصاد الجزائر الجديدة

أكدوا على ضرورة ضرورة إشراكهم في الاقتراحات الخاصة بمشروع قانون المالية 2021،

منظمات أرباب العمل تشيد بالتعديل الدستور

أعلنت العديد من منظمات أرباب العمل عن اتحادها من أجل إرساء أسس اقتصاد الجزائر الجديدة سيما من خلال الاستفتاء حول الدستور الجديد المقرر في الفاتح نوفمبر.خلال ندوة صحفية جمعت رئيس الكنفدرالية الجزائرية لأرباب العمل المواطنين، سامي عقلي و رئيس الكنفدرالية الوطنية لأرباب العمل الجزائريين، محمد سعيد نايت عبد العزيز و رئيس كنفدرالية الصناعيين و المنتجين الجزائريين، عبد الوهاب زياني و رئيس الجمعية العامة للمقاولين الجزائريين مولود خلوفي، دعت منظمات أرباب العمل الأربعة إلى الاتحاد تحسبا لما تعتبره “مرحلة هامة في بناء الجزائر الجديدة”.

و برأي عقلي فان هدف منظمات أرباب العمل الأربعة التي يمكن أن تنضم إليها مستقبلا منظمات أخرى يكمن في بلورة عمل مشترك من أجل التوصل إلى حلول للأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد، مؤكدا على دور و اسهام أرباب العمل في دول أخرى في التصدي للأزمة الصحية العالمية”.واسترسل يقول “حان الوقت للاتحاد وهي أيضا هبة تضامنية لأرباب العمل من أجل المساهمة بفعالية في إيجاد حل سريع لتحقيق الانتعاش الاقتصادي”، مذكرا أن هناك العديد من القطاعات في حاجة إلى الدعم بعد تعرضها بشكل كبير لتداعيات الأزمة الصحية، سيما قطاعات السياحة والخدمات والبناء والأشغال العمومية والري وكذا المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

من جانبه قال الأستاذ نايت عبد العزيز أنه “امام هذه الأزمة متعددة الأبعاد المستمرة، يجب ايجاد آليات للدخول في ديناميكية جديدة والمضي قدما”.و شدد في هذا الصدد، على اهمية العمل المشترك والتشاور والحوار بين مختلف منظمات أرباب العمل من أجل التوصل الى توافق في الآراء “من اجل لعب دورنا كفاعلين اقتصاديين خلاقين للثروة”.من جانب آخر أشار رئيس المجلس الوطني لمهن السيارات إلى أن الجزائر تتجه نحو تغيير مهم، واثقًا من تفاؤلها بالتوجهات الحكومية الجديدة من حيث الجانب الاقتصادي.وأضاف ان “برنامج رئيس الجمهورية يتضمن خارطة طريق اقتصادية نجد أنفسنا فيها”.من جانبه، أشار عبد الوهاب زياني إلى ضرورة دعم المتعاملين الاقتصاديين، خاصة العاملين في قطاعي البناء والأشغال العمومية و الري، و الفلاحة الأكثر تضررا، بحسب قوله، من الأزمة الصحية الحالية.

من جانبه اعتبر خلوفي أنه “امام الأزمة الصحية والاقتصادية المزدوجة، من الضروري تضافر الجهود لإيجاد حلول بسيطة لحماية المؤسسات.

…………منظمات أرباب العمل تشيد بالتعديل الدستور

أكد ممثلو أربع تنظيمات خاصة بأرباب العمل، أن مشروع تعديل الدستور المعروض للإستفتاء الشعبي، في الفاتح نوفمبر القادم ، يتضمن العديد من مقترحاتهم الخاصة بالشق الإقتصادي ، كما رحبوا أيضا  بأخر قرارات رئيس الجمهورية في هذا الجانب خاصة تلك المتعلقة بخطة الإنعاش الاقتصادي.

وأوضحت منظمات أرباب العمل الممثلة في كل من الكونفدرالية الجزائرية لأرباب العمل المواطنين والجمعية العامة للمقاولين الجزائريين، والكونفدرالية الوطنية لأرباب العمل الجزائريين، وكونفدرالية الصناعيين والمنتجين الجزائريين،    أن مشروع تعديل الدستور ، قدم العديد من الضمانات التي تخص الحق في الاستثمار والمساواة بين القطاع العمومي والقطاع الخاص، وكذا تسهيل آلية للحصول على القروض، وهو ما يعتبر – حسبهم- إستجابة لمطالبهم.وبعدما أكد المعنيون رفضهم للخوض في الأمور  السياسية ، جددوا تمسكهم بحقهم وواجبهم الانتخابي   .

وفي سياق ذي صلة ، دعا ممثلو أرباب العمل، الحكومة إلى ضرورة إشراكهم في المشاورات والاقتراحات التي تخص مشروع قانون المالية 2021،  بعدما ذكروا بأن الجزائر تعيش مرحلة جديدة تستدعي الأخذ بخبرة المؤسسات الاقتصادية لإنقاذ الاقتصاد الوطني والعمال من البطالة.

كما يري المجتمعون أمس ، أن المشكلة الأكبر، في القطاع الإقتصادي تكمن في العقليات الموروثة من النظام القديم على غرار البيروقراطية، التي تمثل عائقا حقيقيا أمام أي مبادرة للسلطة الجديدة في البلاد، مشددين على أهمية توفر الإرادة السياسية لتخلص منها.

 

فتيحة .ق

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock