ثقافةفنيمساهمات

شهية الكتابة تأتي في أي وقت شريطة وجود غليان نفسي يولد لأفكار متوازنة

الكاتب عيسى فراق لجريدة المغرب الأوسط

كاتب تقمص العديد من الكتابات ضمن اطر الحياة المختلفة ، وحاز من خلالها على عدة جوائز مختلفة ، ناهيك عن نشر أعماله في العديد من المجلات  العربية وحتى الوطنية ….الكاتب عيسى فراق من مواليد بئر الشهداء  سنة 1965 بدا درسته الابتدائية  بمسقط رأسه ببئر الشهداء ،ومن ثم انتقل إلى متوسطة معاش صالح بمشيرة ولاية ميلة ،ثم إلى ثانوية احمد الشريف منتوري بعين مليلة ولاية أم البواقي ، بعدها عمل كأستاذ للغة الفرنسية بمتوسطة معاش صالح بميلة  ليواصل الدراسة بالمعهد التكنولوجي للزراعة ببومرداس، حصل على عدة شهادات تكوينية وتكريمية  منها شهادة دكتوراه فخرية من المانيا ، والذي فتح قلبه لجريدة المغرب الأوسط عبر هذا الحوار .

…..ما حكايتك مع الكتابة وكيف كانت أولى خطواتك معها؟

الكتابة فعل في وجودي .موجود سلفا بالقوة بمجرد أن تحقق فعل التفكير .

لذلك فلا يمكن أن نطلب من أي كان هل يفكر بلغة دون أخرى .فالفكرة تبقى بعيدا عن أنية التعبير عنها.أما أولى كتباتي اذكر أنني بدأت الكتابة وأنا في المرحلة الثانوية وقتها كنت لا افرق بين الخاطرة والقصيدة .وكتبت مزيج من بين النثر والشعر تحت عنوان من الجزائر إلى  مصر  كان ذلك بمناسبة كاس إفريقيا للأمم  سنة 1986التي استضافتها وقتها  مصر.

….لديك عديد الأعمال الصحفية في عدة عناوين هلا  كان تحدثنا عنها أولا أحب أن انوه أنني الآن اكتب في جريدتي المحبوبة المغرب الأوسط ،أما عن الكتابات الأخرى فلدي العديد، واذكر أنني تعاونت مع الشروق اليومي منبر راحة النفوس كما كانت لي فرصة الكتابة عبر صفحة قلوب حائرة جريدة النهار اليومية،كذلك صفحة باب الأسرة جريدة البصائر .إضافة إلى تجربتي مع عدة مجلات عربية  كالصدى الإماراتية وزهرة الخليج.

…..شاركت وفزت سنة 2010بجائزة مرسيل التي تنظمها مجلة الصدى الإماراتية عن خاطرة أبواب الصمت ،هلا حدثتنا عن هذه التجربة؟

تجربتي مع مجلة الصدى الإماراتية كانت ايجابية .فهي مناسبة للتعرف على نظرائي والتموقع بينهم ،لذلك فقد تكون هذه التجربة مبعثا للثقة والارتياح والتوازن،والفوز بالجائزة وهو في حد ذاته اعتراف من اللجنة المنظمة ،بجودة النص .حيث لا ينبغي ذلك أن يكون سببا في التقاعس والغرور .

….أي الأوقات بالضبط يجدها الكاتب عيسى فراق مريحة للكتابة؟

شهية الكتابة تأتي في أي وقت شريطة وجود غليان نفسي يولد أفكارا مثلما يحرق البركان حمما اوكما تمطر السماء بردا وسلاما .

…..هل تعتقد أن عيسى فراق لم يتلقى بعد اعترافا محليا يليق بعد تألقه في ميدان الكتابة؟

أن الكاتب هو في غنى عن الاعترافات مادام يحقق وجوده بفعل الكتابة لذاتها /،فالكاتب يكتب ليكتب ، وليس من وراء هذا الفعل هدف نفعي معين،إلا أنني قد اتفق معكم إذا كنتم تقصدون بالاعتراف اكتساب القراء.

….كلمة تكون مسك الختام للقراء؟

أتمنى لجريدة النجاح والتوفيق، فمن خلال هذه الجريدة  أصبحنا نحن المبدعين نتوفر على فضاء للتواصل نتتبع من خلاله أحوالنا ونتفاعل معها بايجابية.كما أتمنى لكل طاقم جريدة المغرب الأوسط الذين يعملون على رقيها مزيد من التألق  ومن خلال هذه الصفحة أوجه كل التحية والتقدير إلى زوجتي الكاتبة ف.بوناب وأبنائي  الذين كانوا لي حضن دفيء وحصن منيع لغدر وضربات الزمن .

ع/ف

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock