وطني

رزيق: “نستهدف السوق الأفريقية بفائض منتجاتنا المحلية”

ـ التحذير من أي زيادة في أسعار اللوازم المدرسية

أعطى كمال رزيق وزير التجارة ،امس من البويرة الضوء الأخضر لكل حامل سجل تجاري إلى توسيع نشاطه والولوج نشاط التصدير نحو الخارج واستهداف السوق الأفريقية التي تمتاز بالفتوة والقرب عكس الأسواق الأخرى الأوروبية .و قال الوزير :” اي شيء قابل التصدير مرحبا به ، واتكلوا على الله” ، وأضاف سنكون مرافقين لكل التجار المبتدئين وحتى من يملكون خبرة في الأسواق الأفريقية على غرار ما هو  متوفر عليه بولاية تندوف وتمنراست .وكشف الوزير أنه وقف على اكتفاء ذاتي  للعديد المنتوجات المحلية التي حازت على شهادات و اعترافات على غرار منتوج زيت الزيتون والبطاطا وهو ما يفتح آفاقا كبيرة لتصديرها والاستفادة من عائداتها.

وطمأن الوزير الفلاحين ممن اشتكوا غياب نقاط التخزين بتوفيرها مع نهاية السنة وحثهم على المزيد من الإنتاج،و الغلق الفوري للتجار المضاربين في اسعار الأدوات المدرسية .

….التحذير من أي زيادة في أسعار اللوازم المدرسية

كما حذر رزيق التجار من أي زيادة في أسعار اللوازم المدرسية، مؤكدا عن “توفر مخزون كاف من أجل تغطية احتياجات التلاميذ وبأسعار معقولة”.وأبرز كمال رزيق في ندوة صحفية على هامش زيارة عمل إلى البويرة “ضرورة سهر السلطات المحلية بكل ولاية” على “احترام المعايير فيما تعلق بأسعار اللوازم المدرسية” من اجل السماح “لأولياء التلاميذ بالتكفل بأريحية باحتياجات أولادهم خلال فترة الدخول المدرسي”.واسترسل قائلا انه لا “يوجد أي سبب لرفع أسعار هذه المواد، لاسيما خلال الازمة الصحية المرتبطة بوباء كوفيد-19″. مؤكدا على وفرة المنتوجات المحلية وحتى المستوردة خلال الموسم الماضي، واضاف انه أعطى تعليمات مباشرة لمختلف مديرياته عبر ال48 ولاية من أجل تطبيق عقوبة الغلق الفوري للتجار التجزئة المضاربين في الأسعار كما أنه وجب وضع لجان تفتيش ومراقبة عبر مختلف كل المناطق.وعلل ذات الوزير الإجراء بعد القول” بأنه لا داعي لرفع الاسعار ولا مبرر لذلك “وذلك بعد الاجتماعين الاخيرين الذي جمعهم بكبار المنتجين المحليين وحتى مستوردي المستلزمات الدراسية وطمأنته بشأن استقرار الأسعار ، ما جعله ينقله للأولياء بدخول اجتماعي غير ملتهب في الأسعار عكس ما كانت عليه في السنوات الماضية.ولم يفوت كمال رزيق وزير التجارة الفرصة لتذكير التجار باتباع البروتوكول الصحي داعيا إلى منع التلاميذ الأقل من 16سنة من اقتناء المستلزمات من المحلات بمفردهم.

أمال.ش.د

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock