وطني

جعبوب : الاصلاح الاقتصادي مرهون بتحرير الإستثمار من البيروقراطية

تعهّد بتطهير قطاع الشغل من المتقاعسين

ـ تعليمات صارمة لمدراء التشغيل ومفتشي العمل لقيام بالمهام المنوطة بهم

– قوى خفية تعرقل  النمو الإقتصادي  وتحرم أبناء الوطن من مناصب عمل

– ..الدستور سيدعم دولة الحق والقانون

وجه وزير العمل والتشغيل والضمان الإجتماعي ،الهاشمي جعبوب ، تعلمات صارمة للمدراء الولائيين للتشغيل  والمفتشين الولائين للعمل، يحثهم من خلالها على القيام بالدور المنوط بهم على أكمل وجه، محذرا في نفس الوقت المتقاعسين والمتخاذلين ، كما تعهد الوزير على العمل على تحرير الإستثمار من البروقراطية  وإحداث قطيعة مع الممارسات السابقة .

وقال جعبوب، أمس في كلمته الإفتتاحية اللقاء الوطني للمدراء الولائيين للتشغيل والمفتشين الولائيين للعمل،  أن الإجتماع يكتسي أهمية خاصة لكونه ينعقد عشية الإستفتاء على الدستور الذي يعتبر محطة مفصلية في تأسيس الجزائر الجديدة ، التي ستدعم- حسبه- دولة الحق والقانون وتكرس دور المجتمع المدني في صناعة السياسات العمومية ومراقبة تنفيذها .

….جعبوب يحذر المتقاعسين

ووجه وزير العمل، تعليمات صارمة، للمدراء ومفتشي العمل أين أكد تصديه وصرامته في محاربة كل مظاهر وأشكال الممارسات السلبية، لاسيما التماطل والتقاعس في أداء المهام وكذا مظاهر الفساد المالي والأخلاقي والتصرفات البيروقراطية وعدم التقيد بالتشريع والتنظيم المعمول بها .

مشدّدا على ضرورة الإنضباط والإلتزام بالضوابط والمعايير المهنية والتقيد بتوجيهات السلطات العمومية الرامية إلى تعزيز سلطة القانون  والتكفل الأمثل بالمواطنين وإنشغالاتهم .

وتعهد أيضا على العمل بكل حزم للقضاء على الإنفصام الواقع بين مفتشي العمل ومصالح الهيئات التابعة للقطاع محليا ، مجددا إستعداده وكل الإطارات المركزية لمساعدتهم ودعمهم وحمايتهم في أداء مهامهم الكاملة ، على أن يتم تقيمهم بحسب أدائهم ونتائج عملهم، وأضاف متوعدا المتقاعسين قائلا ” لن أتسامح مع المتخاذلين والمتقاعسين ،الذين لا يبادرون بمساهماتهم الناجعة في تنفيذ سياسة القطاع ومخطط عمله”.

تحرير الإستثمار من البيروقراطية

ويري جعبوب ،أن أولي عمليات الإصلاح الإقتصادي الخلاق لمناصب الشغل ، يكمن في تحرير الإستثمار  من  جيروت وتقاعس الإدارة، معربا عن أسفه من وجود مئات المشاريع الإستثمارية التي من شأنها خلق ألاف مناصب الشغل معطلة لأسباب بيروقراطية بحتة، قائلا ” هذا الأمر غير طبيعي وغير إقتصادي وغير وطني ،بل تصرف معاد لمصالح الوطن”.

وذكر الوزير بتصريحات رئيس الجمهورية المستنكرة لهكذا تصرفات وكذا الوزير الأول ، مشيرا إلى أنه وبالرغم من ذلك لم يتم تسجيل أي تحسن للوضع ، لافتا إلى وجود قوي خفية تعمل على عرقلة النمو الإقتصادي  وحرمان الألاف  من أبناء الوطن من مناصب عمل.

وأكد الوزير في ذات الصدد عمل دائرته الوزارية على تحرير الفعل الإستثماري من العراقيل  البروقراطية والعمل على حماية المؤسسات من الإفلاس جراء الوضعية الوبائية،مشيرا إلى تخلي البنوك عن تمويلها بحجج واهية ، بعدما كان تغدق بالملاير ودون ضمانات على متعاملي العهد البائد- على حد قوله-.

…هذه تعليمات الوزير لممثلي قطاعه  

ووجه وزير العمل، تعليمات صارمة لممثلي قطاعه على لمستوى المحلي ، للقيام بواجبهم المهني  إنطلاقا من واجب التحفظ والإستقامة ونظافة اليد والحضور الميداني وإمداد الوزاري  بكل المعلومات  والتقارير في حينها لإتخاذ الإجراءات اللازمة ، وكذا واجب تفادي البيروقراطية

وذكر المتحدث  ،المعنين بأن المناصب النوعية التي يتبوؤنها كمديريين ولائين تنفيذين أو مفتشين ولائين ، ليست إرثا ولا مكسبا  إجتماعيا ،بل هي تكليف وتشريف من طرف الدولة والمحافظة عليها يستدعي  أن يكونو أصحاب المبادرة ، مضيفا بالقول ” إن اللامبالاة والتخاذل …لن يدوم  وسأتولي تصحيحه في القريب العاجل وأعلموا أن البقاء للأصلح وقد أعذر من أنذر”.

إيجاد مناصب عمل للبطالين …التحدي الحقيقي

وإعتبر وزير العمل ، إحصاء عدد البطالين وإيحاد مناصب عمل لهظ من صلب مهام الوزارة ومسؤولياتها ،  واصفا هذا الأمر بالتحدي الحقيقي ، في حين لفت إلى أن خلق مناصب العمل مرتبط بشكل مباشر بالوضع الإقتصادي للبلاد ويستدعي إستنفار كل القطاعات الوزارية المعنية .

تعزيز التنسيق مع مختلف القطاعات لتلبية حاجيات الشعل …ومتابعة ملف المستفدين من جهازي المساعدة على الإدماج المهني والإجتماعي لشباب حاملي الشهادات

و أكد وزير العمل، أن البرنامج الذي يقترحه القطاع يهدف إلى تقليص الفوارق بين العروض وطلبات العمل ، وكذا إعادة توجيه الموارد العمومية لمواكبة إحتياجات الشعل.

كما دعا قيادات قطاعه إلى مضاعفة الجهود  والمبادرة بالتنسيق مع القطاعات المعنية لتلبية تطلعات المواطنين خاصة الشباب من خلال الحصول على فرص العمل  ، كما جدد إلتزامه بالتعاون مع كل القطاعات لمتابعة ملف المستفدين من جهازي المساعدة على الإدماج المهني والإجتماعي لشباب حاملي الشهادات .

وكذا تعزيز الحوار الإجتماعي قصد إرساء عقد إقتصادي وإجتماعي جديد يشكل إطارا لنمو متوازن ومستدام ، ويسهم في تعزيز القدرة  التنافسية للمؤسسات والقدرة الشرائية للمواطن ويخرج الجزائر تدريجيا من التبعية للريع.

وشدد وزير العمل، على ضرورة سهر مفتشي العمل على إحترام القانون وتطبيقه  وكذا تعزيز أليات الرقابة وتكثيف عمل التفتيش والتنسيق مع مختلف المتدخلين من داخل وخارج القطاع والسهر على تطبيق التشريع والتنظيم المعمول به في هذا المجال.

فتيحة.ق

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock