الاخيرة

متاحف القصبة تتهيأ لإعادة استقبال الزوار

بعد إغلاقها لعدة أشهر بسبب الإجراءات الوقائية ضد انتشار فيروس كورونا افتتحت بداية هذا الشهر متاحف القصبة بالجزائر العاصمة, المعالم التاريخية الرئيسية للمدينة القديمة, وهذا في إطار إعادة افتتاح المتاحف والمكتبات.وعلى الرغم من انخفاض الزوار إلا أن مسئولي قصر خداوج العمية ودار مصطفى باشا منشغلين بوضع اللمسات الأخيرة لضمان الترحيب الأمثل بهم وفقا لبروتوكولات صحية وإجراءات وقائية ضد انتشار كوفيد-19.غير أن قصر خداوج العمية الذي يحتضن المتحف الوطني العمومي للفنون والتقاليد الشعبية ليس جاهزا تماما لإعادة استقبال الزوار بسبب أعمال الصيانة المستمرة التي أخرت إلى حد ما إعادة معارضه الدائمة.وعلى الرغم من أن الحضور لم يعد كما كان إلا أن مديرة هذا المتحف فريدة باكوري “متفائلة” بشأن استئناف الأنشطة في مؤسستها التي اتخذت “إجراءات وقائية واعتمدت أسعارا مخفضة للزوار” مشيرة في هذا الصدد إلى أن “المعوقات المتعلقة بالنقل أثرت بشكل سلبي على تدفق الجمهور وسير عمل الصيانة المخطط إجراؤها في صالات العرض الست”.

كما لفتت إلى أن إقامة المعارض الدائمة وتركيب الأثاث (صالونات وكراسي وغرف نوم …) ووضع أشياء كبيرة الحجم كالجرار والصناديق يعتمد على “إنهاء العمل” في طلاء واجهات صالات العرض وتنظيف العناصر المعمارية.وأشارت المديرة في سياق كلامها إلى اعتماد “بروتوكول صحي خاص لهذا المتحف من أجل التكيف مع حاجة المساحات” مضيفة أنه “لن يستقبل أكثر من 25 شخصا مقسمين على وجهتين بينما الزيارة مدتها 45 دقيقة فقط”.

ق.ث

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock