وطني

جراد لسكان مناطق الظل : “سنتكفّل بكل انشغالاتكم

قال الدولة " لديها نية صادقة في التغيير

الحكومة تعمل ليلا نهارا لترميم وإنعاش الجزائر

تصوّر رئيس الجمهورية استراتيجي نحو إفريقيا ويجب مواكبته

جراد : التعديل الدستوري “سينهي كافة الانحرافات التي كانت سائدة في السابق”

أكد الوزير الأول عبد العزيز جراد أن الدولة “لديها نية صادقة وإرادة في التغيير”. وقال جراد، خلال استماعه لانشغالات سكان مناطق الظل ببلدية سيدي بايزيد في إطار زيارة عمل قام بها، السبت، لولاية الجلفة، أن “الدولة بقيادة الرئيس عبد المجيد تبون لديها النية الصادقة والإرادة في التغيير”، مؤكدا أن رئيس الجمهورية “يولي أهمية قصوى لتنمية مناطق الظل، لأنه يعرف جيدا الجزائر العميقة وهذه المناطق ووضعية سكانها نظرا لمساره المهني بالعديد من ولايات ودوائر البلاد”.كما وعد جراد بتلبية “كافة الاحتياجات التنموية” لمناطق الظل بالجلفة من خلال توفير النقل والكهرباء والغاز والخدمات الصحية للسكان.وبعد ما ذكر جراد بـ”تراكمات الماضي”، دعا مواطني هذه المناطق إلى ضرورة “النظر إلى المستقبل”، كما حث المواطنين بصفة عامة على “عدم الاكتفاء بتقديم طلبات، بل الالتزام أيضا بأداء واجبهم وخدمة بلادهم”.

…. التوقيع قريبا على مرسوم خاص بتنظيم المناطق الصناعية

من جهة أخرى، أعلن جراد أنه سيتم قريبا التوقيع على مرسوم تنفيذي يتعلق بتنظيم المناطق الصناعية، وقال خلال تدشين مصنع للورق المسترجع ببلدية عين وسارة “نحن على وشك الإمضاء على مرسوم تنفيذي لتنظيم المناطق الصناعة التي تعرف حالة من الفوضى”، مؤكدا أن الحكومة “ستعمل على تنظيم المناطق الصناعية من حيث التوزيع الشفاف للعقار الصناعي والتنظيم العقلاني لها بطريقة مهنية مع استحداث فروع للمؤسسات البنكية داخل هذه المناطق على غرار ما هو معمول به في كافة المناطق الصناعية في العالم”.وبعد أن ذكر بأن “الكثير من الأشخاص استفادوا في وقت سابق من عقارات بهذه المناطق دون أن يقوموا بالاستثمار فيها”، شدد الوزير الأول على ضرورة “استرجاعها ومنحها لمستثمرين حقيقيين”.

…… “رئيس الجمهورية لديه تصور استراتيجي نحو إفريقيا

وبعد ما أبرز الوزير الأول بالمناسبة أن الجزائر لديها كافة “الإمكانات والمؤهلات البشرية للنهوض بالصناعات التحويلية الصغيرة والمتوسطة لتلبية الاحتياجات الوطنية”، دعا إلى ضرورة “التوجه نحو الأسواق الإفريقية” لاسيما وأن الجزائر -كما قال- “لها مكانة وعمق في إفريقيا وساهمت منذ الثورة التحريرية المجيدة في تحرير العديد من بلدان القارة”.

كما أضاف جراد بأن “رئيس الجمهورية لديه تصور استراتيجي نحو إفريقيا، لذلك لابد من ربط هذا التصور بالنشاط التجاري والصناعي للمستثمرين الجزائريين سواء كان قطاعا عاما أو خاصا”.

……..قرار فتح المحلات والمدارس والمساجد جاء بناء على أسس علمية

قال الوزير الأول عبد العزيز جراد أن الجزائر  قامت بعمل جبار لمواجهة الوباء العالمي كورونا، كما أن هذه الجهود حققت نتائج نسبية مقارنة بدول أخرى، وهذا كله كان بفضل تكاتف الجهود بين السلطات العمومية والمواطنين. وأكد جراد خلال حلوله ضيفا على الإذاعة  المحلية للجلفة امس أن وزارة الصحة حققت عملا جبار بناء على خطة  ومنهجية دقيقة وليس بطريقة عشوائيةوبخصوص قرار فتح المحلات  والمساجد قال الوزير الاول أن هذه القرارات كانت بناء على أسس علمية، مؤكدا بأن قرار فتح المدارس  سيتبعه بروتوكيل صحي مشدد.

…الوزير الأول: هكذا ستكون الجزائر الجديدة

قال الوزير الأول، عبد العزيز جراد، إن الجزائر الجديدة تكون برجال ونساء قادرين على التحدي واسترجاع شرف الجزائريين.وأورد جراد، خلال لقاء له مع المجتمع المدني في الجلفة، امس السبت: “أنا متفائل جدا، لأن النخبة الجزائرية، من طلبة وأساتذة ورجال دين وغيرهم من الفئات، ستعيد بناء الجزائر الحقيقية، جزائر سلم وتحدي وحب الوطن”.وأضاف الوزير الأول، إن مشروع الدستور هو دستور الشباب، الذي يجب عليه تحمل مسؤوليته، وهو دستور أول نوفمبر أحب من أحب وكره من كره.

وأكد جراد، إن الدستور الجديد، هو دستور 1 نوفمبر، والذي يعتبر العمود الفقري للوحدة الوطنية.وذكر الوزير الأول، بمحطة 22 فيفري، عندما وقف الشعب الجزائري الأصيل كرجل واحد ضد الفساد والنهب والمحسوبية.

واعتبر جراد، إن هاتين المحطتين: “1 نوفمبر و22 فيفري”، أساسيتين في بناء الجزائر الجديدة.

…. الحكومة تعمل ليلا نهارا لترميم وإنعاش الجزائر

كما أكد الوزير الأول، أن الحكومة تعمل ليلا نهارا لترميم وانعاش الجزائر.

و خلال لقائه  مع المجتمع المدني في الجلفة  بلغ تحيات رئيس الجمهورية، الى سكان الولاية.اين قال “رئيس الجمهورية حدثني قبل مجيئي عن الولاية وتاريخها، وهو على علم بمشاكلكم ومطالبكم”.

ودعا جراد المجتمع المدني الى تنظيم نفسه، حتى يكون قوة رادعة وفعالة وايجابية لبناء الجزائر.وقال الوزير الاول ان عدو المجتمع الجزائري والمسؤولين الحاليين هو البيروقراطية، معتبرا هذه الظاهرة من مخلفات السنوات السابقة.

وأضاف الوزير الأول “هناك قرارات تؤخذ على المستوى المركزي ولا تطبق بأرض الواقع، لدينا منطق تركنا دائما نعرقل المشاريع”.وتابع الوزير الأول “نحن هنا منذ 9 أشهر نحاول ترميم هذا الفساد والعبث الذي طال حتى قيمنا”.

ووعد الوزير الأول بالوقوف بالمرصاد في وجه هذه الممارسات التي تعيق مسار بناء الجزائر وتلبية مطالب المواطنين.وقال الوزير الأول “لست هنا لأقوم بحملة انتخابية، مهمتي هي الاستماع للجزائريين وللمجتمع المدني”.

امال.ش.د

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock