اقتصاد

 تحالف “أوبك +” سيضمن عدم تهاوي أسعار النفط مجددا  

انعقاد الاجتماع ال 23 للجنة الوزارية المختلطة غدا

سيعقد الاجتماع ال 23 للجنة الوزارية المختلطة لمتابعة اتفاق أوبيب-خارج أوبيب (أوبيب +) غدا الاثنين 19 اكتوبر , حسبما أفاد به بيان لمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبيب) نشرته على موقعها الالكتروني.

“عقدت منظمة أوبيب الاجتماع ال45 للجنة التقنية المشتركة عن طريق تقنية التواصل المرئي عن بعد و هذا في اطار التحضير للاجتماع ال23 للجنة الوزارية المختلطة لمتابعة اتفاق اوبيب-خارج اوبيب الذي سينظم يوم 19 اكتوبر 2020”, يضيف البيان.و خلال هذا الاجتماع, تطرق الامين العام لمنظمة اوبيب, محمد سنوسي باركيندو, الى تطور سوق النفط, مؤكدا بالقول “نعمل منذ ازيد من 6 اشهر جنبا الى جنب لمواجهة الازمة التي تعصف بسوق النفط و التي لم يسبق لها مثيل”.

كما اشار باركيندو الى التقرير الشهري لمنظمة اوبيب بخصوص سوق النفط الذي يرتقب انخفاض الناتج الداخلي الخام العالمي بنسبة 4 بالمئة خلال هذه السنة قبل ان يشهد قفزة سنة 2021 بنسبة تقدر ب 4,6 بالمئة, مضيفا ان “توقعات المنظمة بخصوص الطلب على النفط سنة 2020 ستعرف ارتفاعا طفيفا يقدر ب 90 مليون برميل في اليوم, اي تراجع سنوي يقدر ب 10 بالمئة”.

و بخصوص التوقعات على المدى الطويل لسوق النفط, اسرد المتحدث بالقول “يرتقب التقرير السنوي للاوبيب 2020 “وورلد اويل اوتلوك”, الذي تم اصداره مؤخرا, تسارع و ارتفاع وتيرة الطلب العالمي على الطاقة الاولية بزيادة تقدر ب25 بالمئة خلال ال25 سنة المقبلة”.

و اشار الى ان النفط سيحتفظ باعلى حصة في المزيج الطاقوي بنسبة تقارب 28 بالمئة في افاق 2045.و اعتبر ذات المسؤول ان “الاوقات العصيبة للازمة الحالية تكون قد مضت”, مشيرا الى اهمية الحوار و التعاون من اجل الوصول الى نظام طاقوي اكثر استدامة لفائدة الجميع.

…..النفط دون 43 دولاراً مع قفزة بإصابات كورونا ومخاوف زيادة الإمدادات

تأثرت أسعار النفط سلبا بفعل مخاوف من أن ارتفاعاً كبيراً للإصابات بكوفيد-19 في أوروبا والولايات المتحدة يكبح الطلب في منطقتين من بين أكبر المناطق المستهلكة للوقود في العالم. وأفادت وثيقة سرية اطلعت عليها رويترز بأن أوبك+، وهي مجموعة تضم منظمة البلدان المصدرة لبترول ومنتجين متحالفين معها بينهم روسيا، تخشى من أن تدفع موجة ثانية طويلة من جائحة كوفيد-19 وقفزة في الإنتاج الليبي سوق النفط إلى فائض في المعروض العام المقبل، وذلك في توقعات أكثر قتامة بكثير منها قبل شهر واحد فقط.ونزلت العقود الآجلة لخام برنت 23 سنتا لتجري تسويتها عند 42.93 دولار للبرميل، وهبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط ثمانية سنتات لتسوية عند 40.88 دولار للبرميل.

وعلى أساس أسبوعي، صعد برنت 0.2%، في حين كان غرب تكساس الوسيط في طريقه لتحقيق زيادة 0.7%.

وفي أوروبا، أعادت بعض الدول فرض حظر تجول وإجراءات عزل عام لمواجهة زيادة كبيرة في الإصابات الجديدة بفيروس كورونا، فيما فرضت بريطانيا قيودا أشد لكبح انتشار كوفيد-19 في لندن الجمعة.

وخلال اجتماع شهري أجري عن بعد أول أمس الخميس، بحثت لجنة تضم مسؤولين من أوبك+ تعرف باللجنة الفنية المشتركة التصور الأسوأ لها. ويفترض ذلك أن تظل مخزونات النفط التجارية لدى أكبر المستهلكين في العالم مرتفعة في 2021 مقارنة مع متوسط خمس سنوات بدلا من البدء في الانخفاض إلى ما دون ذلك المستوى.وستبحث لجنة وزارية تعرف باسم لجنة المراقبة الوزارية المشتركة التوقعات عند اجتماعها يوم الاثنين. وقد تخرج اللجنة بتوصيات بشأن السياسة.ومن المقرر أن تقلص أوبك تخفيضات الإمدادات الحالية البالغة 7.7 مليون برميل يوميا بمقدار مليوني برميل يوميا في يناير كانون الثاني.وفي الولايات المتحدة، بدأت شركات الطاقة زيادة منصات الحفر العاملة بعد أن كانت قد خفضتها إلى قاع 15 عاما في أغسطس آب. وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة إنهم الشركات أضافت هذا الأسبوع أكبر عدد من المنصات في أسبوع واحد منذ يناير كانون الثاني، إذ رفعت العدد بمقدار 12 إلى 205.

ق.إ

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock