وطني

رحيل رجل كرّس نفسه لخدمة القيم والمبادئ

جثمان المرحوم المجاهد عبد القادر حجار يوارى الثرى بمقبرة العالية في جو مهيب

ووري الثرى بعد ظهر الأربعاء بمقبرة العالية (الجزائر العاصمة) جثمان المجاهد والدبلوماسي عبد القادر حجار الذي توفي يوم الثلاثاء عن عمر ناهز 83 سنة.

و قد تم تشييع الجنازة في جو مهيب بحضور رئيس مجلس الامة بالنيابة صالح قوجيل و الوزير الاول, عبد العزيز جراد بالإضافة الى أعضاء من الحكومة ومجاهدين وأسرة الفقيد ورفاقه.و في كلمة تأبينية أبرز الامين العام لوزارة المجاهدين, العيد ربيقة, مناقب المرحوم وأهم محطات مسيرته النضالية فكان -مثلما قال- “رجل من طينة المخلصين للأمة والوطن, كرس حياته مناضلا للقضية الوطنية ومكافحا في صفوف الثورة التحريرية”.وذكر الامين العام لوزارة المجاهدين بالمناسبة أن الفقيد “التحق في ريعان شبابه بصفوف جيش التحرير الوطني (…) بالولاية التاريخية الخامسة, حيث ذاق مرارة التعذيب والتنكيل بالسجون الاستعمارية”.وتابع قائلا أن الفقيد واصل رسالته بعد الاستقلال “بكل وفاء واخلاص” في خدمة الوطن بتحمله المهام التي كلف بها والمسؤوليات التي تقلدها الى جانب رفاقه في بناء جزائر الاستقلال وصون وديعة الشهداء الابرار, مضيفا أن المرحوم يعد من “خيرة أبناء الجزائر, عرف بحصافة الرأي وعمق التفكير ونفاذ البصيرة إذ كان من ألمع دبلوماسييها وأكفأ سياسييها”.

يذكر أن عبد القادر حجار من مواليد سنة 1937 بولاية تيارت شغل منصب سفير للجزائر بعدة عواصم كطرابلس و طهران و القاهرة و تونس.

كما كان عضوا باللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني لعدة سنوات.

قالوا عن الراحل:

….صالح قوجيل : عبد القادر حجار كان “وفيا لمبادئ الإلتزام والتفاني في خدمة المصالح العليا للوطن”

أعرب رئيس مجلس الأمة بالنيابة, صالح قوجيل عن أحر التعازي لعائلة المجاهد والدبلوماسي عبد القادر حجار الذي توفي أمس الثلاثاء عن عمر ناهز 83 سنة, مذكرا بمبادئ الفقيد في “الإلتزام والتفاني في خدمة المصالح العليا للوطن”, حسب ما أورده بيان للمجلس.وجاء في رسالة التعزية: “بلغني, بعميق التأثر والأسى نبأ وفاة الأخ المجاهد والمناضل والدبلوماسي عبد القادر حجار, تغمد البارئ روحه بألطاف رحمته وبواسع مغفرته وحشره إلى جواره مع من ارتضى لهم جنات الفردوس مقاما”.واضاف قوجيل “وإذ أعرب, بهذه الرزية الأليمة, لعائلته الكريمة, ومن خلالها, لكافة أقارب الراحل وأصدقائه, عن أحر التعازي وصادق الدعاء, أستحضر, ما كان يتحلى به الراحل الذي نذر شبابه لتحرير وطنه المفدى من نير الإحتلال .. وما كان يتمتع به من غيرة وطنية صادقة … جسدها على مدى عقود من مسارهالطويل, حيث ظل, رحمه الله, متشبثا بقيم الأمانة وحب الوطن, وفيا لمبادئ الإلتزام والتفاني في خدمة المصالح العليا للوطن … تلكم القيم التي ظلت نبراسه في مختلف المهام السياسية والدبلوماسية التي تقلدها, أكرم الله مثواه”.

واختتم رئيس مجلس الامة بالنيابة رسالته قائلا “إذ نشاطركم أحزانكم في هذا الخطب الأليم, نسأل العلي القدير أن يسدل على أبنائه وذويه الصبر والسلوان, وأن يسكنه فسيح الجنان , وأن يغدق عليه عظيم المثوبة والرضوان … إنا لله وإنا إليه راجعون”.

…..محمد بوعزارة:الراحل شكل القطب الرئيسي في الدفاع عن قضايا الوطن

“عاش سى عبد القادر رحمه الله مسكونا بهم القيم والثوابت الوطنية والنضال فى سبيل بناء الشخصية الوطنية الأصيلة القائمة على أسس من هويتنا وانتمائنا بعيدا عن كل أشكال المسخ والفسخ والمحو والهدم”، “عرف حجار العديد من شخصيات وزعماء العالم من عرفات إلى الغنوشي إلى القذافي وغيرهم، وكان حجار السفير الوحيد الذي يلتقي القذافي بمجرد مكالمة هاتفية، إذ يستمع الزعيم الليبي الراحل إلى حجار ويدور بينهما نقاش ليس كنقاش الآخرين… لم يكن حجار مداهنا أو متملقا أو انتهازيا كلما تعلق الأمر بمصلحة الوطن وبالقضايا المبدئية”، “كان الراحل حجار يشكل القطب الرئيسي في الدفاع عن قضايا الوطن، فقد كان حجار محاورا شرسا مع تلك الوفود و من بينها وفود البرلمان الأوروبي”.

….الشيخ راشد الغنوشي: صديق وعميد الدبلوماسية العربية

“بقلوب صابرة محتسبة، تلقينا نبأ وفاة الأخ والصديق العزيز المغفور له باذن الله عبد القادر حجاز سفير الجزائر الشقيقة في تونس سابقا، وعميد الدبلوماسية العربية والقيادي والمجاهد في جبهة التحرير الوطني بالجزائر”.

أ.ش.د

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock