اخر الاخبارالاخبار الرئيسيةوطني

صلاة الظهر لن توحد

رفضت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، توحيد توقيت أذان صلاة الظهر، بسبب حالة الحرج التي تسببها للعديد من ولايات الوطن، نظير الفاصل الزمني القصير بين صلاة الظهر وصلاة العصر، رغم أن توحيد المواقيت كان معمولا به لسنوات خلت.

وفي رد لوزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي على سؤال للنائب الحر، قادة قوادري ، تمحور حول أسباب مواقيت أذان صلاتي الفجر والظهر وتوحيدها من أجل إنهاء الجدل.

إلا أنه وبسبب الحرج الذي سببه للولايات، تم العدول عنه استجابة للمطالب التي رفِعت للوزارة، والتي اشتكى أصحابها من الفاصل الزمني القصير المسجل بين صلاتي الظهر والعصر في أغلب الولايات ، خاصة الشرقية منها، التي غالبا ما يكون وقت الصلاة قبل الواحدة ظهرا ، و بالتالي التوحيد للوقت سيؤخر الصلاة بستين دقيقة.

مواقيت الصلوات الخمس تعتمد على ظواهر فلكية

وأوضح الوزير في ردّه بأن مواقيت الصلوات الخمس تعتمد على ظواهر فلكية، ويقوم بها مركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء ، من طرف باحثين معتمدين أكفاء، وضعوا القوانين والمعادلات ، والتي من خلالها يتم حساب أوقات الصلوات، موضحا أنه يتم إعداد وتوزيع النسخة الرسمية لرزنامة المواقيت الشرعية الرسمية.

ونصّ القانون الأساسي للمسجد الصادر بمقتضى المرسوم التنفيذي رقم377 / 13 ،   المؤرخ في التاسع من نوفمبر عام 2013 ، على أن يكون الأذان للصلاة عند دخول وقتها الشرعي، ويحدد وفق الرزنامة الرسمية للمواقيت الشرعية.

وعلى أساس المادة 33 ، صدر القرار الوزاري المؤرخ في 16 أفريل 2017 ، الذي يحدد كيفية الأذان وصيغته ، حيث نظّم هذا القرار جميع المسائل الخلافية ، وضبط حقيقية كل المسائل ذات الصلة بالأذان.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock