وطني

بين مؤيّد و منتقد ..إي التخصصات ستمنح للحاصلين على معدل 09 ؟

بعد صدور قرار تخفيض معدّل النجاح في البكالوريا

واجعوط : القرار جاء استثنائيا بسبب الوضع الذي فرضه كوفيد19″

– ضجة على” الفايسبوك ” وجزائريون يتعامل مع القرار بحس الفكاهة

-جمعية أولياء التلاميذ:  تخفيض معدل النجاح كان مطلبنا منذ 10 سنوات

– نقابات متخوّفة  من أن يتحول  الأمر إلى مطلب دائم

أعلن وزير التربية الوطنية، محمد واجعوط، عن إعتماد معدل 09 من20 ، كمعدل نجاح في شهادة البكالوريا لدورة 2020، وهذا بسبب الوضع الإستثنائي الذي فرضه إنتشار وباء “كورونا “في الجزائر وتأثيره النفسي على التلاميذ، كما كشف أيضا أن الإعلان عن النتائج سيتم قريبا فور الإنتهاء من المداولات.

وأكد وزير التربية الوطنية ،أمس الاحد  في ندوة صحفية نشطها بمقر الوزارة، أن هذه الترتيبات والإجراءات الإستثنائية المتعلقة بتنظيم الإمتحانات المدرسية دورة2020، في ظل إنتشار جائحة كورونا -والتي تمثلت في إلغاء إمتحانات نهاية مرحلة إمتحان التعليم الإبتدائي وتأجيل إمتحان نهاية التعليم المتوسط والبكالوريا للأسبوع الثاني والثالث من شهر سبتمبر  وإقتصار أسئلة مواضيع الإمتحانين أثر على حصيلة الدروس التي تلقاها التلاميذ حضوريا في الأقسام مع الأساتذة خلال الفصلين الأول والثاني  إضافة إلى الترتيبات الإستثنائية المتعلقة بإنتقال تلاميذ السنة الرابعة متوسط إلى الثانوي التي تضمنها المنشور الوزاري رقم 619 المؤرخ في 27 جوان 2020 ومختلف المناشير اللاحقة به -، جاءت قصد إعطاء فرصة للتلميذ للنجاح في مسارهم الدراسي بسبب ما عانوه منذ أكثر من ثمانية أشهر كاملة من ضغط نفسي غير مسبوق نتيجة الحجر المنزلي والإنقطاع عن مقاعد الدراسة والظروف  الصحية الصعبة التي عاشوها جراء إنتشار فيروس كورونا.

وأضاف الوزير ، أنه “تتويجا للترتيبات المأخوذة تقرر تتمة أحكام القرار 25 المؤرخ في 26 أكتوبر2007  الذي يحدد كيفيات تنظيم إمتحان البكالوريا المعدل بالمادة 23 مكرر  التي بمقتضاها يعد ناحجا إستثنائيا في إمتحان البكالوريا دورة2020 كل مترشح تحصل على معدل عام يساوي أو يفوق تسعة من عشرين”.

وفي سياق ذي صلة، أشاد واجعوط،  بالدور الذي وصفه ب”الفعال” للأسرة التربوية وكل الشركاء الإجتماعين من أولياء التلاميذ وجمعيات ونقابات والأداء المميز والمجهودات المبذولة من طرفهم.

 

…..قرار الوزارة يحدث ” الضجة”

 

وقد أحدث قرار وزارة التربية الوطنية بتخفيض معدل البكالوريا إلى تسعة من عشرين ،ضجة وسط الرأي العام الوطني، إتضح ذلك جليا عبر موقع التواصل الإجتماعي ” فايسبوك”، حيث عج الفضاء بالمنشورات المتعلقة بالموضوع فور إعلان الوزير عنه ، وتراوحت الأراء بين متقبل للأمر بالنظر إلى أنه جاء بسبب ظروف إستثنائية فرضها إنتشار وباء كورونا، وبين منتقد يرى في القرار مساسا بمستوى التعليم ومصداقية شهادة البكالوريا في الجزائر.

ونشرت في هذا الصدد العديد من الصفحات الفايسبوكية أسئلة موجهة لرواد الفضاء الأزرق لمعرفة رأيهم في قرار وزارة التربية ، على غرار صفحة ” في بلادي الجزائر” والتي كتبت” كيف ترون قرار تخفيض معدل النجاح في البكالوريا” وكانت الأجوبة متعددة ومختلفة إذا كتب صاحب حساب – حمزة أزالة-” بأنه قرار عادي…” ، وكتب صاحب حساب – أبو أسامة مناعي ” رغم أن التلاميذ مروا بظروف صعبة تخللها توقف الدراسة بسبب كورونا ما تسبب لهم في مشاكل نفسية إلا أنه لا ينبغي أن نهين هذه الشهادة وننقص من مستواها بإقرار النجاح بمعدل تسعة ،فهذه الشهادة فقدت بريقها منذ سنوات عديدة”.

وكتب صاحب حساب- الساسي بوشكيمة- ” كارثة بأتم معنى الكلمة فعندما تفقد الشهادة العلمية مصداقيتها حتما الجيل القادم سيفقد كل شئ”.

في حين تساءلت العديد من الصفحات عن التخصصات التي يمكن لأصحاب معدل تسعة إختيارها على غرار صفحة” أخبار الصحة ” و ” أصداء تيبازة”وكذا صفحة ” نبض شلف”، وغيرها.

 

…….فايسبوكيون يتعامل مع القرار بحس الفكاهة…ويستذكرون “عاشور العاشر “

 

لم يسلم قرار وزارة التربية من حس الفكاهة الذي طبع مختلف رودود الفعل لدى الجزائريين على الفضاء الأزرق عندما يتعلق الأمر بقرارات تهم الرأي العام الوطني ، حيث تعامل عدد كبير من الفايسبوكيون مع قرار وزارة التربية بنوع من السخرية ، مستحضرين سلسلة ” عاشور العاشر” التي تحدث فيها عن منح شهادة البكالوريا للجميع ، كما تعاملوا بطريقة مماثلة مع التخصصات التي يمكن أن تمنح هذه السنة لأصحاب معدل تسعة من عشرين .

في حين علق البعض على القرار بوصفه ب” الصولد” ،أين كتبوا ” الصولد هذه السنة وصل للبكالوريا “.

وعاد البعض لحدث قطع الأنترنت بسبب إجتياز التلاميذ لشهادة البكالوريا، أين كتبوا ” قطعوا الأنترنت على بلد وشعب كامل وفي الأخير تسعة تكفي لنجاح”.

 

…….جمعية أولياء التلاميذ: قرار وزارة التربية مشرف…وتخفيض معدل النجاح إلى 09 من 20 مطلبنا منذ 10 سنوات

 

أعرب خالد أحمد، رئيس جمعية أولياء التلاميذ، عن سعادته لقرار  وزارة التربية الوطنية بتخفيض معدل النجاح في البكالوريا إلى تسعة من عشرين ، أين وصف القرار ب”الإيجابي والمشرف”، مشيرا إلى أنه جاء إستجابة لطلب الجمعية التي دعت لمثل هذا القرار والتي ما فتأت تطالب به منذ عشر سنوات.

وقال رئيس جمعية أولياء التلاميذ ، في تصريحه ل” المغرب الأوسط”، “منذ عشر سنوات ونحن نطالب بتخفيض معدل النجاح إلى تسعة من عشرين ،فهذا المعدل يسمح بالتقليل من عدد التلاميذ في القسم وبالتالي يقضي على الإكتظاظ كما يقلل من التسرب المدرسي”.

وأضاف المتحدث في ذات السياق ” هذه الإلتفاتة تستحق التشجيع خاصة وأنه جاء في ظل إنتشار وباء كورونا الذي حرم التلاميذ من تلقي الدروس لما يقارب ثمانية أشهر وتسبب لهم في وضع نفسي صعب كونهم كانوا خائيفين على وضعهم الصحي ومستقبلهم…لهذا نستحسن هذا القرار  ونشجعه وشرف لنا أننا طالبنا به وقوبل بالإستجابة”.

ورد خالد أحمد، على الأطراف التي اعتبرت قرار وزارة التربية ضربا لمصداقية شهادة البكالوريا ،أين لفت إلى أنه في سنوات السبعينات حتي تسعينات كانت الوزارة تلجأ للإنقاذ  في بعض المواد الأساسية دون أن يؤثر ذلك على المستوى التعليمي ، مضيفا أيضا بأنه في الجزائر فقط يحصر مستوى التلميذ في معدل هذه الشهادة في حين تلجأ العديد من الجامعات العالمية إلى إجراء إمتحانات قبول لدخولها دون إعطاء أي

أي أهمية للمعدل المتحصل عليه .

أما فيما يخص السؤال المطروح حول التخصصات التي يمكن أن يسجل بها أصحاب معدل تسعة من عشرين ،قال رئيس جمعية أولياء التلاميذ بأن الأمر لا يمكن أن يشكل إشكالا بالنظر إلى التقارب الكبير بين معدل تسعة ومعدل عشرة المعتمد لتسجيل بالجامعة في السنوات الماضية.

……فرقنيس: أي تخصصات ستمنح لأصحاب معدل 09 من 20؟

وصف النقابي والناشط التربوي نبيل فرقنيس، قرار وزارة التربية بالقرار “غير الصائب “، مشيرا إلى أنه إتخذ دون أن يكون فيه تشاور مع المختصين والشركاء الاجتماعيين .

وقال المتحدث في تصريحه ل” المغرب الأوسط”، أن القرار سينجر عنه نتائج سلبية على غرار نقص المقاعد البيداغوجيا في الجامعة ،ويطرح إشكالية أي تخصصات يمكن أن يسجل بها أصحاب المعدل تسعة؟ .

كما لفت في السياق إلى أن القرار من شأنه أن يتسبب في تدهور  الترتيب العالمي للجامعة الجزائرية، مضيفا بالقول” نحن نحاول أن نرد القطاع للسكة ولكن بهذه القرارات لا أظن أننا سنصل إلى بر الأمان”.

 

……المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة: متخوفون من أن يحول هذا الاستثناء إلى حق ومطلب دائم

ومن جهته وصف رئيس المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة ،فاتح سريبلي ، في تصريحه ل” المغرب الأوسط ” القرار  ب”المفاجئ”، مشيرا إلى أنه يصاحبه تخوف كبير من انعكاس ذلك على المستوى بالجامعة،خاصة وأن نسبة الرسوب في السنة الأولى ستكون كبيرة- على حد قوله-.

كما أعرب عن تخوفه من أن يحول هذا الاستثناء إلى حق ومطلب دائم من طرف المترشحين للبكالوريا، وإستفسر هو الأخر عن التخصصات التي يمكن أن يسجل بها أصحاب المعدل 09 من 20 قبل أن يشير إلى أن هذا المعدل سيؤثر حتي على التخصصات الأخرى.

فتيحة.ق

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock