محلي

العمل متواصل مع الفاعلين لترقية التكفل بالفئات الاجتماعية الهشة”

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الريفية

صرحت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة كوثر كريكو مؤخرا بأن دائرتها الوزارية “تواصل العمل مع الفاعلين والشركاء لترقية التكفل بالفئات الاجتماعية الهشة لا سيما المرأة”.وأوضحت الوزيرة في كلمة ألقتها بقاعة المحاضرات “ميلود طاهري” وسط مدينة سوق أهراس بحضور ممثلين عن المجتمع المدني وسلطات الولاية بأن “ترقية إبداع المرأة بمعايير دولية سيسمح بالتعريف بمهاراتها الاقتصادية ببعد دولي وهو مغزى الندوة الوطنية ذات البعد الدولي التي ستعقد يوم 15 أكتوبر الجاري بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الريفية في إطار برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالجزائر”.وأشارت الوزيرة إلى أن هذه الندوة “تندرج ضمن سلسلة التدابير السيادية التي تشجع المبادرات الاقتصادية تنفيذا لتوصيات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون المنبثقة عن فعاليات مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي المتوجة مؤخرا بإطلاق الصندوق الخاص لتمويل المؤسسات الناشئة كخطوة عملية لتشجيع الإبداع لاسيما لدى الشباب”.

عبرت الوزيرة بالمناسبة عن ثقتها الكبيرة في إرادة وإبداع الشباب الجزائري والمرأة الجزائرية ل”صنع التغيير الداعم لبناء الجزائر الجديدة”، مشيرة إلى أن ذلك “ليس بالغريب على المرأة الجزائرية لأنها سليلة شهيدات ومجاهدات”.وأردفت كريكو بأن “الحفاظ على المكتسبات الاجتماعية وتعزيزها بدعم التكفل بالفئات الهشة وتمكين المرأة و ترقية حقوقها من خلال تشجيع آليات نشاطها ومبادراتها لا سيما بالمناطق الريفية شكلت عنوانا لأحد الالتزامات الـ54 لرئيس الجمهورية ضمن برنامج انتخابي ثري وقع ببصمات خبرة ميدانية تيقنت من قدرات ومهارات المرأة الجزائرية في شتى الميادين”.وأضافت الوزيرة بأن “المرأة الجزائرية اليوم تقف جنبا إلى جنب مع الرجل قصد بناء الجزائر الجديدة” مشيرة إلى أن هذا “المسعى الجاري تجسيده اليوم ضمن مخططات قطاعية للحكومة تقر بتعزيز مكانة المرأة لا سيما في المجال السياسي والاقتصادي لتحصن هذه القناعة اليوم في مشروع تعديل الدستور بموجب أحكام المادتين 59 و68 بالأخص”.

وأشارت الوزيرة إلى أن “أحكام المادة 59 تنص على عمل وسعي الدولة على ترقية الحقوق السياسية للمرأة بتوسيع حظوظ تمثيلها في المجالس المنتخبة فضلا عن إقرار مبدأ التناصف بين الرجال والنساء في سوق التشغيل وتشجيع ترقية المرأة في مناصب المسؤولية في الهيئات والإدارات العمومية”.وأضافت بأن هذه “البنود ستدعم ترقية دور المرأة الجزائرية بعد أن يقرر مصدر السلطة في البلاد مصادقته على فحواها يوم الفاتح من نوفمبر المقبل في شتى الميادين لبناء الجزائر الجديدة”.وخلال زيارتها لولاية سوق أهراس طافت الوزيرة بأجنحة معرض خاص بفرع الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر لسوق أهراس حيث ضم 12 جناحا في مختلف الأنشطة مثل صناعة الزرابي التقليدية والرسم على جميع أنواع المعادن وصناعة الحلي وجناح لحاضنة القروض الفلاحية المصغرة والحلويات التقليدية.كما زارت مستثمرتين لسيدتين ريفيتين تقومان بتربية الأبقار والأغنام ببلديتي تيفاش والراقوبة وذلك بعد استفادتهما من قروض في إطار جهاز الوكالة الوطنية للقرض المصغر.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock