محليمساهمات

أسابيع قليلة قبل انطلاق حملة الجني

وباء "الميليديو" يهدد أزيد من 3 ألاف هكتار من محاصيل البطاطا المبكرة بمستغانم

ظهرت خلال الأيام الأخيرة وأمام انخفاض معدلات الحرارة و تغير أحوال الطقس ، بوادر وباء الميليديو على مستوى العديد من المساحات الفلاحية المزروعة بمحاصيل البطاطا بإقليم ولاية مستغانم التي تشتهر بإنتاج ذات المحصول الزراعي الحيوي ، حيث سجلت المصالح الوصية توسع الحقول إلى ما يتجاوز 3500 هكتار .
المرض الخطير الذي بات هاجسا يؤرق جموع الفلاحين و المستثمرين في ذات الشعبة الزراعية ،و حسب خبراء القطاع يظهر فجأة في شكل فطريات تصيب الأوراق والأغصان والمنتوج في ظرف قصير، ليتحول خلال ساعات معدودات إلى وباء سريع الانتشار يسحق المنتوج ويتغير لون نبتة محصول البطاطا من الأخضر إلى الأسود الداكن لتتعفن الغلة جراء ذلك ، حيث تكون الانعكاسات وخيمة على المنتجين بتكبدهم الخسائر الفادحة .
وفي ظل هواجس الوباء الخطير، والى جانب نقص اليد العاملة التي باتت تؤرق من جانبها القطاع ،فإن حملة جني سيدة المائدة المبكرة، باتت على الأبواب حيث ستنطلق منتصف الشهر المقبل ليدخل حينها المنتجون في سباق لهم ضد الساعة لدواع متعددة و عوامل متداخلة كما كان الحال الموسم المنقضي ، في ظرف يسجل فيه غياب المبيدات الكيماوية المناسبة لمواجهة الخطر ، فيما يتوفر بالأسواق مستحضرات جنيسة مغشوشة مقابل تكاليف باهضة ترهق المستثمرين ، بالموازاة مع الأسعار المرتفعة للأسمدة المخصبة و مشاق الحصول على مياه السقي الفلاحي أمام تراجع المخزونات الباطنية و محدودية تساقط الأمطار في خضم ذهاب مشاريع توسيع محيطات السقي أدراج الرياح .
عمليات الجني المبكرة التي تنطلق في الغالب قبل موعدها ، حسب المتتبعين تأتي وسط جملة المخاوف المحدقة بإنتاج محصول البطاطا الذي تعد ولاية مستغانم رائدة في زراعته ، بفعل ما تزخر به من إمكانيات ومؤهلات طبيعية وبشرية تسجل عليها عيوب كثيرة على شاكلة عدم اكتمال نمو المنتوج ، غير قابل للتخزين بل في حاجة إلى المزيد من الوقت الكافي ليبلغ مرحلة النضج المتطلبة طبيعيا .
.
المصالح الفلاحية بالولاية ورغم كل المصاعب المواجهة تتوقع أن يسجل إنتاج سيدة المائدة خلال الموسم الجاري تحسنا في المردود العام إلى ما يقارب 800الف قنطار وبمرد ودية تناهز 220قنطارا في الهكتار الواحد إلا أن ذلك قد لا يتحقق أمام التحديات الطبيعية والمادية الراهنة ، فيما تجاوزت المساحة المزروعة 3500 هكتار .كما تسجل الأسعار بجل الأسواق اليومية والأسبوعية تذبذبا بخصوص محصول البطاطا و ا ارتفاعات صاروخية لشتى أنواع الخضر الواسعة الاستهلاك على شاكلة الجزر، الطماطم ، اللوبيا الخضراء والباذنجان حيث لم تقل أسعارها عن سقف ال80دينار للكلغ الواحد مما يزيد من صعوبة عيش الفئات الهشة و المحدودة الدخل حسب ما وقفت عليه يومية المغرب الاوسط .
و بشأن حملة غرس محاصيل البطاطا الموسمية التي ستنطلق منتصف شهر جانفي المقبل فان المصالح الفلاحية تتوقع المصالح المعنية زراعة حوالي 8 ألاف هكتار من البذور المستوردة حيث مرتقب أن تشرع مصالح ميناء مستغانم في استقبال الدفعات الأولى بمعدل حوالي 2500 طن فيما ستصل الكمية الإجمالية المستوردة من عدة بلدان أوروبية حوالي 120 ألف طن لتغطية العجز فيما خص البذور حيث تتواصل التبعية المفرطة بشأنها فيما تعلق بمختلف أنواع البذور الفلاحية في انتظار رسم إستراتيجية فعالة تمكن من التحكم في تكنولوجيات إنتاجها محليا بخلق شراكات مناسبة .
عبد القادر . ر

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock