الاخيرة

تأكيد على أهمية توطيد العلاقة ما بين الصحفي والبيئي

دورة تكوينية بميلة

أكد المشاركون في الدورة التكوينية التي انطلقت امس الأحد بمديرية البيئة بولاية ميلة على أهمية “توطيد العلاقة ما بين العاملين في الحقل الإعلامي و الآخرين التابعين لقطاع البيئية” للمحافظة على البيئة.
و في هذا السياق نوهت المديرة المحلية للبيئة نجاة بوجدير خلال إشرافها على افتتاح هذه الدورة التكوينية بعنوان “حماية البيئة في إطار التنمية المستدامة” والموجهة لفائدة الأسرة الإعلامية المحلية بـ”شراكة الإعلام المهمة لقطاع البيئة باعتباره قناة فعالة لتمرير الرسائل الهادفة لحماية هذا المجال والحفاظ على الموارد المتاحة به”.
ودعت ذات المسؤولة الإعلاميين إلى العمل من خلال المحتويات التي يقدمونها عبر الوسائل التي ينشطون بها على المساهمة في تعديل سلوكيات الأفراد بما يضمن حماية البيئة بعد ترجمة و نقل رجال الإعلام للتوجيهات والمعطيات اللازمة للحفاظ عليها سعيا لتحقيق تنمية مستدامة. ومن جهته، أكد الأستاذ المكون في هذه الدورة رمزي بوالنمر الذي قدم مقياس “الإنتاج النظيف والاستهلاك المستدام” على أهمية فهم الصحفيين لكل ما يتعلق بالبيئة، خصوصا المصطلحات المتعلقة بهذا المجال لإيصال رسالة “التحلي بالثقافة البيئية” بالشكل الذي يضمن الفهم الجيد لها وصولا إلى” سلوك يضمن استمرار الموارد الطبيعية المتاحة للأجيال القادمة”. و قد تميزت هذه الدورة التكوينية المنظمة من طرف المعهد للوطني للتكوينات البيئية لفائدة الصحفيين والمراسلين الصحفيين ابتداء من يوم الأحد وإلى غاية 8 أكتوبر المقبل في إطار اتفاقية الشراكة المبرمة ما بين وزارتي البيئة و الاتصال بمشاركة لافتة لأفراد الأسرة الإعلامية من مراسلي الصحف اليومية والقنوات التلفزيونية وكذا الإذاعة المحلية.
ق.م

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock