تكنولوجيا

فيسبوك تتيح الآن المطالبة بملكية الصور وإصدار طلبات الإزالة

ستسمح شركة فيسبوك للأشخاص بالتحكم بشكل أكبر في الصور التي يمتلكونها، ففي تحديث لمنصة إدارة الحقوق الخاصة بها، بدأت شركة فيسبوك في العمل مع شركاء معينين اليوم لمنحهم القدرة على المطالبة بملكية الصور ثم تعديل مكان ظهور تلك الصور عبر فيسبوك وإنستاجرام، والهدف هو فتح هذه الميزة في النهاية للجميع، كما هو الحال بالفعل مع حقوق الموسيقى والفيديو، ولم تقدم الشركة جدولًا زمنيًا بشأن الوقت الذي تأمل فيه فتح هذه الميزة على نطاق أوسع.
لم تكشف فيسبوك عن شركائها، ولكن هذا قد يعني نظريًا أنه إذا قامت علامة تجارية مثل (National Geographic) بتحميل صورها إلى مدير حقوق فيسبوك، فيمكنها حينئذٍ مراقبة مكان ظهورها، كما هو الحال في صفحات إنستاجرام للعلامات التجارية، ومن هناك يمكن للشركة أن تختار السماح للصور بالبقاء أو إصدار طلب إزالة الذي يزيل المنشور المخالف تمامًا، أو استخدام حظر إقليمي، مما يعني أن المنشور يبقى نشطًا ولكن لا يمكن عرضه في المناطق التي تنطبق عليها حقوق الطبع والنشر الخاصة بالشركة.تقول شركة فيسبوك: “نريد أن نتأكد من أننا نفهم حالة الاستخدام جيدًا جدًا من تلك المجموعة من الشركاء الموثوق بهم قبل أن نوسع نطاقها لأن أداة مثل هذه حساسة جدًا وأداة قوية جدًا”.ويقول (Dave Axelgard)، مدير المنتج لتجربة المبدعين والناشرين في فيسبوك: “نريد التأكد من أن لدينا حواجز حماية في مكانها لضمان قدرة الأشخاص على استخدام الأداة بأمان وبشكل صحيح”.للمطالبة بحقوق الطبع والنشر، يقوم صاحب حقوق الصورة بتحميل ملف (CSV) إلى مدير الحقوق في فيسبوك الذي يحتوي على جميع البيانات الوصفية للصورة. كما سيتم أيضًا تحديد مكان تطبيق حقوق الطبع والنشر ويمكن استبعاد مناطق معينة، وبمجرد أن يتحقق المدير من تطابق البيانات الوصفية والصورة، سيقوم بمعالجة تلك الصورة ومراقبة مكان ظهورها، وإذا حاول شخص آخر المطالبة بملكية الصورة نفسها، يمكن للطرفين الرجوع عدة مرات للاعتراض على المطالبة، وستقوم فيسبوك في النهاية بتسليمها لمن قدمها أولاً، ولكن إذا أرادوا بعد ذلك استئناف هذا القرار، فيمكنهم استخدام نماذج الإبلاغ عن رقم (IP) الخاصة بفيسبوك.من المحتمل أن يؤدي هذا التحديث إلى تغيير الطريقة التي تعمل بها منصة إنستاجرام في الوقت الحالي، حيث تشارك الحسابات غالبًا الصورة ذاتها وتضع علامة فقط لصاحب الحقوق الأصلي المفترض. أما الآن يمكن لأصحاب الحقوق إزالة المنشور دون تأخير، كما قد ينتهي الأمر بالمبدعين إلى الاستثمار في التصوير الفوتوغرافي الخاص بهم أو إنشاء الصور لتجنب إزالة المنشورات. وقد يكون هذا هو ما تريده منصة إنستاجرام في النهاية، وهي أن تصبح مكانًا تتم فيه مشاركة الصور الأصلية، وسيكون هذا مثيرًا للاهتمام بشكل خاص لمشاهدته باستخدام الميمات.
يقول (Dave Axelgard) إنهم بدأوا بمجموعة صغيرة لمعرفة المزيد، ومعرفة الطريقة المناسبة لمعالجة حالات استخدام معينة مثل الميمات.جزء من عملية التعلم هذه يعني تحديد مقدار التحرير الذي يمكن أن يحدث لصورة، مثل الميمات، قبل أن يتم وصفها (كتطابق) مع صورة صاحب الحقوق، حيث يتم تعديل الميمات باستمرار، لذلك تحتاج فيسبوك إلى تحديد ما إذا كان سيسمح للأشخاص بإزالة تلك الميمات.كانت حقوق الطبع والنشر على إنستاجرام تشكل مشكلة منذ سنوات، وقالت الشركة في الفترة الماضية إن مواقع الويب تحتاج إلى إذن من المصورين لتضمين منشوراتهم. أما في الماضي فقد رفع المصورون دعوى قضائية ضد مشاهير لتحميل صورهم على حساباتهم الخاصة أيضًا. وبشكل أساسي، تصبح حقوق الطبع والنشر فوضوية، خاصة على إنستاجرام، وقد يقوم مدير الحقوق بتبسيط الأشياء أثناء تحويل النظام الأساسي أيضًا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock