رياضة

الأندية تستأنف التدريبات وفق البرتوكول الصحي

استعدادا للموسم الكروي المقبل 2020-2021

بعد توقف دام ستة أشهر, منذ 16 مارس الفارط, بسبب جائحة كورونا (كوفيد-19), الأندية الجزائرية عادت من جديد الى التدريبات , استعدادا للموسم الكروي المقبل 2020-2021 الذي ينطلق يوم 20 نوفمبر القادم.
وكان بيان لوزارة الشباب والرياضة, صادر يوم 10 سبتمبر, قد أفاد أن الاندية ستتمكن من استئناف التدريبات بصفة رسمية بداية من 20 من نفس الشهر, بعد غياب طويل عرف توقيف نهائي لموسم 2019-2020.
و اتخذ هذا القرار “طبقا لتعليمات الوزير الاول الذي كلف وزير الشباب و الرياضة بدراسة امكانية الاستئناف التدريجي للأنشطة الرياضية بدون جمهور مع مختلف الاتحاديات الرياضية الوطنية و بعد المصادقة على البروتكولات الصحية ذات الصلة من طرف كل من اللجنة الوطنية العلمية لمتابعة تطور جائحة كورونا و المركز الوطني لطب الرياضة”.
وسيتمكن اللاعبون أخيرا من ارتداء البدلات والأحذية الرياضية من جديد, على الرغم من أن العودة الى التدريبات تبدو من بدايتها صعبة, حسب بعض الملاحظين.
فعلى عكس المواسم السابقة, فإن الجائحة التي ”غزت” العالم جعلت السلطات الصحية تفرض بروتوكولا صارما على الاندية, بداية بإجراء اختبارات الكشف عن الفيروس, قبل الشروع في التدريبات.
…شبيبة القبائل أول العائدين إلى التدريبات
وكانت شبيبة القبائل أول العائدين إلى أجواء التدريبات, بالرغم من غياب المدرب التونسي يامن الزلفاني, وذلك يوم الفاتح سبتمبر الجاري, بإجراء أول تربص بأقبو (بجاية), تلاه معسكر آخر بمستغانم بداية من يوم الجمعة الفارط.
من جهته, عاد فريق شباب بلوزداد, بطل الجزائر, إلى التحضيرات الاثنين المنصرم, بقيادة الفرنسي فرانك دوما, وذلك على مستوى غابة بوشاوي (الجزائر), في اطار المرحلة الأولى للتحضيرات.
وفيما يخص فريق مولودية الجزائر, نائب البطل, فقد فضل استباق الأمور كذلك من خلال اخضاع اللاعبين يومي الاربعاء والخميس الفارطين لاختبارات الكشف عن الفيروس, تحسبا للعودة الى التدرب تحت “لواء” المدرب نبيل نغيز, حيث يرتقب ان يشد الفريق العاصمي الرحال الى مدينة مستغانم لإجراء التربص هناك.
اما فيما يتعلق بشباب قسنطينة, فبعد خضوع لاعبيه الى الفحوص يوم الجمعة, عادت التشكيلة الى التحضير بداية من صبيحة اليوم الاحد, وهو الأمر نفسه بالنسبة لشبيبة الساورة, التي اعلنت امس السبت انها ستجري أول حصة تدريبية بملعب “20 اوت” ببشار, سهرة اليوم بأبواب مغلقة, وذلك بعد الخضوع الى الكشوفات الطبية في الفترة الصباحية.
من جهتها, ستعود بقية فرق الرابطة الأولى المحترفة, المكونة استثناء من 20 ناديا بعد تغيير نظام المنافسة الهرمي, إلى التدرب تباعا لكن داخل الوطن بسبب غلق الحدود على اثر تفشي فيروس كورونا سريع العدوى.
يذكر أن أعضاء الجمعية العامة للاتحادية الجزائرية (فاف) صادقوا على الخيار الذي ينص على تعيين المتوجين والصاعدين مع إلغاء النزول, بعد الاستشارة الكتابية التي نظمتها الفيدرالية للحسم في مصير الموسم الكروي 2019-2020 المتوقف نهائيا بسبب جائحة كورونا.
زهرة.ريان

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock