ثقافةمساهمات

“قصائدي الشعرية مستوحاة من الواقع المعاش”

الشاعر عبد القادر حجو يفتح قلبه ل جريدة "المغرب الأوسط "

ـ أحضر لديوان في مجال الشعر الملحون يظم العديد من القصائد في مختلف الميادين.

شاعر متميز في قمة العطاء ، معروف في الساحة الثقافية المحلية بتيسمسيلت من خلال أعماله الإبداعية في مجال الشعر الملحون ،قدر رصيده بأزيد من ألف قصيدة تعالج مختلف المواضيع فضلا عن أعمال أخرى بصدد التحضير لها مستقبلا حاليا يحضر لديوان شعري يشمل مختلف أعماله، ومعروف عن الشاعر بمشاركاته العديدة والمستمرة من خلال الأمسيات الشعرية المنظمة في مختلف الفعاليات الثقافية سواء على المستوى المحلي أو الوطني، وللحديث عن مساره الشعري ،كان لنا معه هذا الحوار
….بداية عرف نفسك لقراء الجريدة ؟ وكيف طرقت عالم البوح في ميدان الشعر الملحون؟
أنا الشاعر حجو عبد القادر من مواليد 8 أفريل 1958 بتيسمسيلت ،درست في المدارس القرآنية وحافظ لكتاب الله القرآن الكريم , وعن بدياتي في الشعر الملحون كانت في سنة 1972 عندما كان عمري آنذاك حوالي 17عاما ,حيث بدأت بمحاولات شعرية على منوال شعراء الكبار أذكر منهم بخيرة , بن كريو رحمهما الله و محمد بلخياطي وقاسم شيخاوي وهني أعمر ثم بعد ذلك بدأت المشاركة وتحديدا في سنة 1978 عبر ولايات كل من تيسمسيلت ، تيارت , الأغواط و البليدة …الخ ,وفي سياق التظاهرات الثقافية كانت لي أول قصيدة شعرية شاركت بها عن الثورة بعنوان ‘’أول نوفمبر ‘’وهذه القصيدة تظم 32 بيت شعري , ومشاركتي أيضا كانت ضمن هذه الفعاليات بقصائد تتحدث عن الوطن والوالدين وأخرى عن قضايا اجتماعية , كما شاركت كذلك في الحفلات والأعراس التي أقيمت داخل وخارج الولاية تيسمسيلت , وفي سنة 1991 انسحبت من الشعر وذلك بسبب وفاة أخي حجو محمد رحمه الله ,ثم عدت في أواخر سنة 2010 إلى الميدان وتلقيت دعوة للمشاركة في حصة *القعدة *التي كانت تبث عبر الإذاعة الجهوية لتيسمسيلت كل يوم اثنين من تنشيط الأستاذ الشاعر قاسم شيخاوي , حيث شاركت بثلاثة قصائد وهي ‘’يامرسولي نرسلك شور غزالي ” والثانية ‘’أم الربة ” والثالثة ‘’الجلباب ” , وفي سنة 2011شاركت في تظاهرة الأسبوع الثقافي لتيسمسيلت بولاية النعامة ،أين شاركت بمختلف القصائد الشعرية في الغزل وأخرى عن الوطن وقضايا اجتماعية …الخ ,وفي العيد الوطني للإذاعة شاركت بقصيدتين ، كما شاركت خلال سنة 2019في العديد من التظاهرات والأمسيات الثقافية ، وعن رصيدي من القصائد الشعرية, فهي عديدة ومتنوعة تقدر بأزيد من ألف قصيدة وأذكر في هذا السياق, قصائد جديدة قمت بإعدادها كقصيدة عن وفاة الوالدين وأقول فيها : يا مصعب الفراق الموت الحرة ***ديتيلي من كان يحميني في الغيب . وفي رصيدي أيضا مجموعة من القصائد الشعرية في مجال الملحون مسجلة في قرص مضغوط.
….على ماذا تركز في قصائدك الشعرية ؟
أركز في قصائدي على المواضيع الوطنية ، الدينية والتاريخية …الخ .
….كيف ترى الشعر الملحون بالنسبة لك ؟
الشعر الملحون هو مربي وهو ثقافة قوية جدا ، كما أعبر من خلاله كل مايجول في خاطري لأني أستند إلى الواقع المعاش وما أحس به في هذه الحياة .
…ماهو طموحك المستقبلي كشاعر ؟
اتمنى إحياء هذا التراث الأصيل وإستمراريته حتى لايندثر لأنه في الحقيقة أمانة وجب المحافظة عليه للأجيال الصاعدة .
…هل من جديد لك ؟
حاليا أحضر لديوان في مجال الشعر الملحون يظم العديد من القصائد في مختلف الميادين.
حاوره : جطي/ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock