محليمساهمات

المسيلة : دار الشباب يحياوي بن مالك بسيدي عيسى ترعى إمتحانات البيام والبكالوريا

تم توزيع 1450 كمامة لتلاميذ البيام وأكثر من 2000 للممتحنين في الباك

لا تزال دار الشباب يحياوي بن مالك بسيدي عيسى تصنع الحدث في زمن الكورونا،من خلال مواصلة خياطة الكمامات وتوزيعها على الجهات التي هي بحاجة اليها،وهذه المرة متطوعات دار الشباب وبإشراف المديرة قاموا بتكثيف جهودهم من أجل مواكبة الحدث المتمثل في امتحانات البيام والبكالوريا
دائما في اطار الجهود المبذولة للسير الحسن لأمتحان شهادة الباكالوريا قامت مديرية الشباب والرياضة وديوان مؤسسات الشباب لولاية المسيلة وبالتحديد دار الشباب يحياوي بن مالك بسيدي عيسى بصنع الحدث كما كانت السبّاقة إلى ذلك من قبل منذ ظهور الوباء وتفشيه في المدينة،حيث قدمت الدار 1450كمامة لصالح تلاميذ التعليم المتوسط وُزعت على الممتحنين في الأيام الفارطة في اطار إجراءات البروتوكول الصحي للوقاية من فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 ،وتتواصل هذه الأيام عملية توزيع الكمامات على المترشحين لشهادة الباكالوريا دوروة2020 وقد تم تقديم أكثر من 2000 كمامة لصالح الممتحنين والمؤطرين للامتحانات بمركزي الامتحان ثانوية الامام مالك وثانوية المجاهد بن مسروق محمد، ويدخل ذلك ضمن التدابير الوقائية التي أقرّتها السلطات والزام المترشحين بوضع الكمامة حماية لهم ومنعا لأنتقال العدوى في حال وجودها. ودائما في اطار مرافقة المترشحين ودعمهم معنويا ونفسيا تتعزم المديرة رفقة المتطوعين والمتطوعات في الدار توزيع علب عصير وقارورات المياه المعدنية على الممتحنين،ايمانا منهم بضرورة الوقوف مع تلاميذتنا للتخفيف من هاجس التوتر والخوف خاصة وان الامتحانات هذا العام تجري في ظروف استثنائية ميزها ظهور فيروس كورونا.يذكر ان كوكبة المتطوعين والمتطوعات بشكل خاص في دار الشباب وتحت اشراف المديرة ب. أمينة لم يتوقفوا عن خياطة الكمامات منذ تاريخ 18 مارس 2020 دون كلل او ملل وقد استفادت عدة مؤسسات من الكمامات المخاطة بأيادي المتطوعات بالإضافة الى الألبسة الواقية والاقنعة ،ولا يزال شعار القائمين على الدار مواصلة مجابهة الوباء بتوفير أكبر قدر من الكمامات وحتى الألبسة الواقية والاقنعة .
فاطمة محمدي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock