اخر الاخبارالاخبار الرئيسيةاﻟﻌﻨﺎوﻳﻦ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔوطني

20 بالمائة نسبة الغياب وسط الأحرار في اليوم الاول

الرياضيات تُفرح شعب العلوم و التقني  و تصدم " التسيير و الاقتصاد"

اليوم الثاني من امتحان شهادة البكالوريا

عرف اليوم الثاني من امتحانات شهادة البكالوريا تباينا بين الشعب في مادة الرياضيات التي أفرحت العلميين و التقنيين و غادروا القاعات بمعنويات مرتفعة ،في حين صدمت شعبة التسيير و الاقتصاد و التي جاءت أسئلتها غير متوقعة بالنسبة لهم أين تم تسجيل إغماءات عديدة وسطهم،

20 بالمائة نسبة الغياب وسط الأحرار و1 بالمائة وسط النظاميين

أحصت وزارة التربية الوطنية، نسبة 1 بالمائة من الغيابات وسط المترشحين المتمدرسين “النظاميين” في اليوم الأول من امتحان شهادة البكالوريا، في حين بلغت نسبة الغيابات وسط الممتحنين الأحرار 20 بالمائة وطنيا، وهي تمثل أساسا فئة العسكريين والموظفين وحتى الطلبة الجدد الناجحين في الامتحان العام الماضي، الذين يسجلون أنفسهم سنويا لإعادة اجتياز البكالوريا، بغية تحسين المستوى والمعدل، ومن ثم التسجيل بالتخصصات التي يرغبون بها.

الرياضيات صعبة على التسيير والاقتصاد.. وفي متناول العلميين والتقنيين

لم يمر اليوم الثاني من امتحان شهادة البكالوريا، بردا وسلاما على المترشحين بشعبة “تسيير واقتصاد”، بسبب طبيعة الأسئلة التي طرحت عليهم في اختبار مادة الرياضيات، والتي وردت حسبهم صعبة ومفخخة في آن واحد، إذ وجدوا صعوبة كبيرة في الإجابة بالطريقة الصحيحة،حيث أكدوا أنهم صدموا بالمواضيع المطروحة عليهم، و هم راهنوا بشكل كبير على درس “الإحصاء”، غير أنهم يوم الامتحان اصطدموا بدرس آخر تماما تضمّن جزئية بسيطة من درس الإحصاء، معلنين عن تسجيل إغماءات وبكاء وسط العديد منهم الذين لم يتمكنوا من هضم الأسئلة.

بالمقابل، كانت معنويات المترشحين لشعبتي علوم الطبيعة والحياة ورياضيات، مرتفعة جدا، بسبب طبيعة الأسئلة التي وردت -على حد قولهم- طويلة لكنها في متناول المترشح المتوسط، وأكد أساتذة المادة أن أسئلة الرياضيات لم تخرج عن المقرر السنوي، حيث تناولت دروس الفصل الدراسي الأول، الأمر الذي بعث الطمأنينة في نفوس الممتحنين، خاصة عقب إلغاء دروس الفصل الدراسي الثالث من البكالوريا، بسبب الوضعية الوبائية التي فرضت تعليق الدراسة وغلق المدارس وتأجيل الامتحانات المدرسية الرسمية.

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock