Uncategorized

بعد إقصائهم من من اجتياز إمتحان البكالوريا بتمنراست

الجزائريون يتضامنون يطالبوا بإعادة الامتحان لهم

لقيت الشقيقتان المقصيتين من إجتياز إمتحان شهادة البكالوريا أمس بولاية تمنراست حملة تضامن واسعة واستعطافا واسعا من قبل الشعب الجزائري بعد إقصائهما في آخر لحظة من الظفر بحلم العمر.

وعبر رواد مواقع التواصل الإجتماعي عن غضبهم جراء هذا الإجراء الذي قام به مدير المركز والحارس الذي أغلق الباب في وجه الفتاتين.

كما استعطف الشعب الجزائري صورة والد الشقيقين الذي بقي مكتوف الأيدي وعيناه مملوءتان بالدموع بعدما خاب أمله بالفرح بابنتيه.

وطالب العديد من المواطنين بإنصاف الشقيقتين خاصة في ظل الظروف الإستثنائية التي تمر بها الجزائر على غرار دول العالم.

وأوضحت إحدى المترشحتين من أمام باب المركز، بأنها وشقيقتها التي أُقصيت معها، وصلتا إلى مركز إجراء الإمتحان في حدود الساعة الثامنة أين تم منعهما من الدخول بعد توزيع الأسئلة على الممتحنين.

كما استنكرت الفتاة القرار الذي أبلغهما به مسؤول المركز القاضي بإصائهما من الدورة بصفة نهائية وعدم الرجوع لإجتياز باقي المواد.

ومن جهتها صرحت اليوم الاثنين مديرية التربية للولاية أن إعادة الامتحان غير ممكن لتلمذتين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock