اخر الاخبارالاخبار الرئيسيةوطني

ابرز ما جاء في خطاب رئيس الجمهورية خلال لقاء “الحكومة-الولاة”

ابرز ما جاء في خطاب رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون من قصر الأمم خلال لقاء “الحكومة-الولاة”

ـ ان الجزائر مستهدفة ومقصودة من قبل قوى المال الفاسد وأصبح المواطن فريسة للمشبوهين واموالهم الفاسدة التي لاتزال في المجتمع.
ـ قطار الجزائر انطلق ولا يوجد قطار في العالم يعود إلى الوراء.
ـ مشروع الدستور الجديد سيطرح قريبا للاستفتاء والشعب هو من يقرر إذا أراد أن يتبنى الدستور الجديد من أجل إحداث التغيير أو رفضه والإبقاء على الدستور القديم
ـ ان هذا اللقاء ضروري لمساعدة المواطن للوصول إلى الطمأنينة بعد المأسي التي عاشها من خلال تصرفات بعض الأشخاص الذين سميوا عن جدارة بالعصابة
ـ 80 في المائة من الجزائريين حامدين ربي على نعمة السلم الاجتماعي والاستقرار الأمني.
ـ هناك قوى تريد الفوضى في البلاد ومزالهم طامعين في التخلاط خاصة وان هناك تواطؤ داخل الإدارة في تعطيل مسار الدولة
ـ كيف لا يطبق قرار تخصيص منحة خاصة بكورونا 3 أشهر كاملة وما معنى ألا تصل منحة عمال الصحة لهم بعد هذه المدة
ـ هل نحن أمام ثورة مضادة لتعطيل مسار الدولة خاصة واننا نعلم جليا ان هناك قوى تعمل ضد استقرار البلاد
ـ اتخذت أمس جملة من القرارات الجزئية فيما يخص المسؤولين المتقاعسين في أداء مهامهم
ـ سنحاسب كل من يتقاعس في حل مشاكل المواطن فالتعليمات موجودة ولكن التطبيق غائب
ـ لابد أن تنتهي الممارسات السابقة والمناظر البشعة لابد أن تزول من البلاد لا مكان في الجزائر الجديدة لآفة تعطيل مصالح المواطنين فالتقارير المزيفة ترقى إلى مرتبة خيانة الأمانة
ـ إن بعض المسؤولين يقومون بتمثيليات أمام الكاميرات لإظهار أنهم يقومون بواجباتهم والتزامهم مع المواطن.
ـ الرئيس أمر بالتخلي عن التقارير والتصريحات الكاذبة والحقائق المشوهة معتبرا إياه تصرفا يرقى إلى خيانة الأمانة.
ـ إن التمسك بآلية الحوار والتشاور ضمان لتوطيد الإسقرار وإبعاد شبح التوتر الاجتماعي الذي يدعو إليه من يريدون زعزعة الاستقرار.
ـ إن بعض الحركات الاحتجاجية مدبرة لاثارة غضب الناتس قصد حرمانهم من حقهم في التغيير الجذري…هناك من يحلمون بالرجوع للحكم.
ـ إن الجزائر الجديدة محتاجة إلى سلوك جديد ينسجم فيه القول مع العمل وبحاجة إلى أسس متينة يتركز عليها دستور يستمد روحه من بيان أول نوفمبر.
ـ أن زمن تعيين المسؤولين بالشكارة قد ولى و أن هذه الأمور كانت عثرة وتم القضاء عليها…ان الذي ما يزال يطمع في أمور أخرى هو مخطئ في حساباته.
ـ لا تكون خبارجي لدولة معينة ولو يعطوك ما تريد… فالأشخاص الذين خدعوا البلاد في الماضي كيف أصبح مصير اولادهم ومصيرهم أمام الله.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock