اخر الاخبارالاخبار الرئيسيةاﻟﻌﻨﺎوﻳﻦ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔوطني

واجعوط : الجائحة تفرض دخول مدرسي ” استثنائي”

أكد وزير التربية الوطنية, محمد واجعوط, اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة, أن الدخول المدرسي المقبل سيكون “استثنائيا ” بسبب جائحة كورونا, مبرزا ان 14 ولاية عبر الوطن تعرف “ضغطا كبيرا” في مجال تمدرس التلاميذ رغم المشاريع المسجلة والجاري انجازها.وأوضح واجعوط في لقاء جمعه بوزير السكن والعمران والمدينة, كمال ناصري, أن الدخول المدرسي المقبل سيكون “استثنائيا” بسبب الأثر الذي خلفته جائحة كورونا, مؤكدا التزام الحكومة بضمان ظروف تمدرس “لائقة” للتلاميذ.وأكد خلال هذا اللقاء الذي خصص للدخول المدرسي المقبل, أن 14 ولاية عبر الوطن تعرف “ضغطا كبيرا” في مجال التمدرس “رغم عديد المشاريع المسجلة والجاري انجازها”, معتبرا من جهة اخرى ان هذا اللقاء “سيسمح بمعالجة التعقيدات المحتملة, خاصة بالمناطق التي تشهد اكتظاظا قد يؤثر سلبا على تمدرس التلاميذ”.

ولامتصاص الضغط سيتم استلام 686 مؤسسة تربوية جديدة في مختلف الاطوار و 1052 هيكل شبه تربوي من مطاعم وقاعات للرياضة ووحدات للكشف الصحي خلال الموسم الدراسي المقبل.وأضاف انه “بإمكاننا رفع التحديات التي زادت حدتها بسبب فيروس كورونا”.

الترخيص لاستغلال القوائم الاحتياطية في توظيف الأساتذة

قرّرت وزارة التربية الوطنية، امس الاثنين، مواصلة استغلال القوائم الاحتياطية لتوظيف الأساتذة. وأكدت الوزارة أن استغلال القوائم الاحتياطية يأتي في ظل الظروف الصحية التي تمر بها البلاد بسبب فيروس كورونا.
وبعثت وزارة التربية الوطنية الاثنين، مراسلة الى مديريات التربية عبر الولايات ترخص لها باستغلال القوائم الاحتياطية لمسابقات توظيف الاساتذة المنظمة بعنوان 2017-2018. وحسب المراسلة التي تحمل رقم 759 فان مديريات التربية على المستوى الوطني، ونظرا لتداعيات انتشار وباء كورونا وتأثيراته السلبية، مدعوة الى استغلال القوائم الاحتياطية لمسابقات التوظيف التي جرت في مارس 2018، وذلك في اطار العمل على توفير الاطار التربوي اللازم لضمان التمدرس المنتظم للتلاميذ خلال السنة الدراسية القادمة.وبمقتضى هذه التعليمة، فإنّه يتعين على مدراء التربية استغلال هذه القوائم لشغل المناصب المالية في حدود الاحتياج البيداغوجي في جميع المواد التعليمية.

ناصري : اعددنا برنامج لتدارك تأخر المشاريع المتعلقة بالهياكل التربوية

من جانبه, أكد ناصري أن المشاريع المتعلقة بالهياكل التربوية شهدت “بعض التأخر” بسبب الازمة الوبائية التي تعيشها الجزائر, مشيرا الى ان دائرته الوزارية أعدت برنامجا لتدارك هذا التأخر.وأضاف أنه كان مبرمجا انجاز 686 مؤسسة تربوية, غير انه بعد جائحة كوفيد-19, تم تحديد اولويات واحتياجات قطاع التربية والتي على ضوئها يتم توحيد كل الجهود لضمان دخول مدرسي “جيد وسلس”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock