اخر الاخبارالاخبار الرئيسيةوطني

جراد: كورونا تستغل لأغراض سياسية

صرح الوزير الأول، عبد العزيز جراد، أن الوضع الصحي تدهور منذ 3 أسابيع، خاصة بعد رفع الحجر الصحي، وقال إن سلوك المواطنين وعدم ارتداء الكمامة زاد من تفاقم الوضع الصحي وطنيا.

وقال الوزير الأول، من إذاعة سيدي بلعباس، بمناسبة زيارة العمل التي قادته للولاية،  “تدهورت الاوضاع عندما قللنا من الحجر الصحي وعودة النشاطات التجارية والنقل، حيث اعتقد بعض المواطنين أن الوباء زال بعد رفع الحجر تدريجيا”.

وأضاف الوزير الأول “بعض المواطنين ليسوا في مستوى المسؤولية المطلوبة، خاصة أولئك الذين لم يحترموا الأجراءات الوقائية”.

وأورد جراد “قمنا بإجراءات وقائية تحسيسية، لكن لاحظنا ان البعض خاصة الشباب منهم، اعتقدوا أن الفيروس مجرد كذبة، وآخرون استغلوا هذا لأغراض أخرى، حيث لاحظنا في بعض المستشفيات كمستشفى المسيلة”.

كورونا وسياسية

كشف الوزير الأول عن وجود الأشخاص، يقومون باستغلال هذا الظرف الصعب والحرج، الذي تمر به البلاد، لأغراض سياسية ولنشر الفتنة.

وأورد الوزير، خلال زيارة له اليوم الاثنين، إلى ولاية سيدي بلعباس: “هناك من يستغل هذا الظرف الحرج والصعب، لإستغلال القضية ووضع تفسيرات سياسية، ونشر الفتنة”.

وأضاف الوزير: “فبدل أن يجندوا أنفسهم لحماية أنفسهم وأهاليهم والتطوع، يضعون شروطا تعجيزية ويطلبون منا بناء مستشفيات في الحين.. يجب أن يطرحوا القضايا بصفة موضوعية”.

وتابع جراد: “هؤلاء الأشخاص، يريدون نشر الفتنة، ولكن الشعب الجزائري لن يمشي على خطاهم”.

هؤلاء ليسوا بشر!

علق عبد العزيز جراد على الحادثة المؤسفة التي وقعت بمستشفى سيدي عيسى في المسيلة. واعتبر الوزير الأول، معتبرا أن المجهولون الذين اقتحموا مستشفى سيدي عيسى وقاموا برمي ميتا بكورونا بجانب النفايات، ونشروا مقطع فيديو حول هذه الحادثة، ليسو ببشر.

وأضاف جراد، أن هؤلاء يريدون نشر الفتنة في البلاد، وأن هناك من استغلوا القضية سياسيا، ولكن الشعب لن يمشي في طريقهم أبدا.

هذا وكان والي المسيلة، قد أصدر توضيحا للرأي العام، أمس الأحد، بخصوص الفيديو الذي تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والمتضمن الوضعية المزرية لأحد المتوفين بكورونا بمستشفى سيدي عيسى.

وكشف الوالي أن محتوى الفيديو يعود إلى 5 أشخاص قامو بإقتحام حرم المستشفى بتسلق حائط السياج حاملين معهم العصي، ليهددوا الطاقم الطبي والعمال ومنهم الطبيبة المناوبة.

وأضاف الوالي، أنه قد تم نقل المتوفي من سريره ورميه إلى الرواق بجانب النفايات الطبية التي تم افراغها عمدا قصد الاساءة لوضعية الشخص المتوفي والمستشفى، وأخذوا في تصوير الفيديو المنشور.

ومن جهة أخرى، أكد الوزير الأول، أن الحكومة قامت بالعمل على توعية المواطن حول الوقاية من فيروس كورونا المستجد، ولكن المواطن يجب أن يكون مسؤولا أمام الله.

جراد: الأرقام التي نقدمها بخصوص كورونا حقيقية عكس بعض الدول

الأرقام حقيقية

وأكد جراد، أن الأرقام التي تقدمها الحكومة بخصوص انتشار فيروس كورونا حقيقية عكس بعض الدول.وقال إن أزمة كورونا عالمية وستوى الأرقام صعد في كل العالم.

كما أضاف أنه توجد نقائص في التسيير واخطاء وهناك إرهاق كذلك.

الوزير حيا الأسرة الطبية على المجهودات التي تقوم بها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وفي نفس السياق قال الوزير الأول “لا أعلم إن كان هناك عدم وعي أو عمدا يجب دراسة نفسية للمجتمع”، مشددا على التوعية وتطبيق القانون، وأن من لا يحترم الإجراءات يذهب إلى السجن.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock