اخر الاخبارالاخبار الرئيسيةوطني

أحزاب سياسية وهيئات يشيدون باسترجاع رفات رموز المقاومة

إن استعادة رفات المقاومين للاستعمار بعد قرن ونصف رسالة فخر واعتزاز إلى كل مقاوم للمحتلين، بأن الشعوب لا تنسى من أعطى من أجلها، وأن تكريم الشهداء ليس مقروناً بفترة زمنية، وليس قرين المعرفة، وإنما تكريم الوطن مقترن بتكريم شهدائه، فاستعادة رفات 24 جزائرياً من أصل ما يزيد عن 500 إنسان ذبحتهم فرنسا. سيثير شجن الجزائريين، وسيفجر في نفوسهم الوفاء لوطنهم وعروبتهم ودينهم، وسيدفعهم إلى الوقوف مع الحق والعدل

و في هذا أشادت أحزاب سياسية وهيئات وطنية بإسترجاع رفات وجماجم 24 من رموز المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي الغاشم،”لاسيما والجزائر تحي الذكرى الـ58 لعيدي الاستقلال والشباب”. في هذا الصدد، أكدت حركة البناء الوطني أن “الذكرى العظيمة لعيد الاستقلال تتلاقى هذه السنة مع عودة رفات شهدائنا الأبرار من الآباء المؤسسين للمقاومة الشعبية ضد الاستعمار”، مضيفة أن “عودتهم تختصر رمزية النضال الباسل والتضحية من أجل القيم، كما تختصر وحشية الإستعمار وطريقته التي لا تغتفر وحقده على الأحرار أحياء وأمواتا، لأن الشهداء لا يموتون بل تصنع دماؤهم الرعب في الاستعمار، وهي دماء تسري في عروق كل أبناء الجزائر الاصلاء”. وإعتبر الحزب أن عودة رفات الشهداء الأبرار”تتزامن مع عودة الروح الوطنية التي أحياها الحراك الشعبي وتجدد، في دموع الملايين، السرور بتحرير رفات الشهداء التي هي عودة لمسارات التحرير التي يجب أن تتلوها عودة بقية الشهداء وعودة ارشيفنا المسلوب وتاريخنا المنهوب”.

من جهته، أعرب التجمع الوطني الديمقراطي عن “أخلص” عبارات العرفان لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون وكل من”سعى في استعادة رفات ابطالنا وفي مقدمتهم الجيش الشعبي الوطني”.كما جدد الحزب في بيان له التأكيد على أن “التاريخ الوطني يجب أن يكتب و يوثق بأقلام مدرسة الاستقلال”وأن”العمل على استعادة كل ما يتصل بموروثنا التاريخي مسالة حتمية يجب أن تأخذ مكانها في اهتمامات الدولة والمجتمع”، معتبرا أن “مجابهة اللوبي الكولونيالي الذي لم يتخلص من عقدة +الجزائر فرنسية+ تقتضي كشف كل مناوراته ومحاولاته لثني الشعب الجزائري عن بناء دولته الجديدة”.

بدوره، إعتبر حزب جبهة التحرير الوطني, في بيان له، أنه من”حسن الصدف” أن تحتفل الجزائر اليوم بهذه المناسبة وهي تسترجع جماجم قادة المقاومة الشعبية.وتابع البيان”اننا في حزب جبهة التحرير الوطني نبارك و نثمن عملية استرجاع رفات أبطال المقاومة الشعبية الى أرض الوطن و نتوجه بالشكر و العرفان للسيد رئيس الجمهورية على حرصه الشخصي و سهره على متابعة مسار عملية الاسترجاع من بدايتها الى غاية عودة رفات شهداء المقاومة في هذه المناسبة المباركة”، معتبرا هذا الحدث “أجمل هدية للشعب الجزائري وهو يحتفل بعيدي الاستقلال و الشباب”.في نفس السياق، أشادت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات “بكل من ساهم, وعلى رأسهم رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، في انجاح عملية استرجاع, أمس الجمعة لرفات 24 من أبطال المقاومة الشعبية”، مضيفة أن هذا الحدث التاريخي”انجاز جديد لذاكرتنا الوطنية والذي من شأنه أن يضمن لأبنائنا وأحفادنا بناء مستقبل زاهر وآمن بشخصية قوية تحترم مقومات الأمة و قيمها و أخلاقها”.كما جددت تقديرها للجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني, على “تضحياته الدائمة في حماية الوطن” وهنأت الشعب الجزائري على “استرجاع رفات هؤلاء الشهداء ورفاقهم الذين تصدوا لبدايات الاحتلال الفرنسي الغاشم يتقدمهم الشريف بوبغلة والشيخ أحمد بوزيان زعيم انتفاضة الزعاطشة و الشريف بوعمار بن قديدة ومختار بن قويدر التطراوي و محمد بن حاج”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock