مساهمات

يا فخري بين الأنام

شاء القدر إن يكون الشهر الذي كنا نحتفل فيه بيوم عيد ميلاده شهر ماي هو نفسه الشهر الذي تلقينا فيه فاجعة فقدانه. هو رجل ليس كأي رجل ،رجل بحضارة أجيال ،لا يشبه أحدا ،وجوده في كل زاوية و بصمته في كل مكان ،عنوان للمروءة و الشهامة والطيبة و الحنية و كل الصفات الجميلة التي لا ينكرها القاص و الداني فلا حكاية تحكيه و لا كلمات تصفه . أنيق أنت يا أبي في كل شيء وراقي في حديثك وتصرفاتك و معاملاتك و خاصة في قلمك، تعلمت منك المقاومة والمثابرة و صمود أمام وخاصة أن لا يكون للاستسلام مكان في حياتي بل المواجهة مهما كانت الصعوبات. من مثلك من و أنت الذي نصحتني بدل أن تعاقبني إذا أخطات ،و تأخذ بيدي إذا تعثرت ،أما إذا أحسنت فلا أميرة بنت السلاطين تضاهيني ،فهنيئا لي بك يا وطني و بطلي و يا من كنت سندي و مشجعي ،لم احسب لرحيلك أي حساب ،كنت أظن انك ستبقى دوما و أبدا ،لم أكن أتصور مجرد تصور ان ياتي اليوم الذي اذكر اسمك و اتبعه ب “رحمة الله عليه” نعم لم استوعب رحيلك، فقد قسم ظهري من بعدك ألا يقولون: عندما تغيب الأسود تتراقص الأرانب ، كان رحيلك باكرا يا أبي لم تتسنى لي فرصة رد و لو ذرة مما تكرمت علينا قبل حتى أن أقوم بأبسط الأشياء و هي شكرك .

أصعب شيء في حياتي كان رؤية تابوتك و ما أصعب أن ترى الجبل الذي يسندك يتلاشى تحت التراب ،و ما بين مرض و قدر فقدت أعظم نعمة في حياتي ،وغاب معك زمن بسيط و جميل لا يعود أبدا ،لكن لا تقلق يا أبي و نم قرير العين الست
ابنتك أنا تربيتك أنا، نعم احلم مثل أميرة لكن أواجه واقعي كمقاتلة محاربة ،و كرامتي قبل كل شيء ،فيكفي أن يتبع اسمي باسمك يا مفخرتي و شموخي ومصدر قوتي ،صحيح اني بفقدانك يا أبي ذبلت عين أمي و بسمة إخوتي و فقدنا أشياء كثيرة و لكن فقدناك جسدا أما روحك لم تغادرنا أبدا ،كيف لا و أنت الذي مازلت تزورني في منامي و عند ضيقتي و تسدي لي نصائحك .

مهما وصفتك لا يمكنني ذلك فالحروف عاجزة عن وصفك و تقديري لك يثنيني عن كثير الكلام و لا يسعني إلا أن أقول مقولتي التي تعودت على ذكرها :«صحيح انه في بعض الروايات يموت البطل قبل النهاية و لكنه يبقى بطلا للنهاية”
اللهم لا تحرم آبي من الجنة فهو لم يحرمني من أي شيء

وفاء بن حمودة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock