منوعات

هزمت كورونا وعمرها 97.. أكبر الناجين أعطت أملا للبرازيل

عندما نقلت البرازيلية، جينا دال كوليتو، التي يبلغ عمرها 97 عاماً إلى المستشفى في أول افريل بعد ظهور أعراض فيروس كورونا عليها، لم يكن أحد يعتقد أنها ستنجو من هذا الفيروس المميت، إلا أن المسنة خرجت يوم الأحد على كرسي متحرك من مستشفى فيلا نوفا ستار في ساو باولو وسط تصفيق من الأطباء وطاقم التمريض، لتصبح أكبر الناجين المعروفين سناً من كوفيد-19 في البرازيل أكثر دول أميركا اللاتينية تأثراً بتفشي الفيروس.

ومثل شفاؤها غير المتوقع بارقة أمل في البرازيل، حيث كشف فيروس كورونا نظام الصحة العامة المهترئ، وأثار نقاشاً سياسياً قوياً بشأن أفضل الطرق لمعالجة انتشار الوباء وتعزيز اقتصاد البلاد.أصبحت البرازيلية جينا دال كوليتو البالغة من العمر 97 عاماً أكبر الناجين الذين استطاعوا أن يقهروا #فيروس_كورونا_المستجدّ ويتغلبون عليه رغم كبر سنهم.
هكذا خرجت من مستشفى في ساو باولو وسط تصفيق الأطباء.
تبعث فينا هذه المقاتلة والمحبة للحياة الأمل والتفاؤل في وجه هذا الفيروس البغيض. بدورها، مؤسسة ريدي دأور ساو لويز التي تدير مستشفى فيلا نوفا ستار قالت في بيان إن دال كوليتو هي الوحيدة الباقية على قيد الحياة من أسرة إيطالية كانت تضم 11 أخا وأختا في مدينة سانتوس الساحلية.وأضافت “حتى مع اقتراب سنها من المئة فإن جينا تعيش حياة نشطة جدا وتستمتع بالمشي والتسوق والطهي، ولها ستة أحفاد وخمسة أولاد أحفاد.وأفاد البيان أيضا أنه أثناء وجودها في المستشفى وضع لها جهاز تنفس ونقلت إلى وحدة الرعاية المركزة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock