اخر الاخبارالاخبار الرئيسيةوطني

بريتيش بتروليوم مهتمة بمواصلة الاستثمار في المحروقات بالجزائر

قطاع الطاقة

كشف وزير الطاقة محمد عرقاب، اليوم الأربعاء بالجزائر، أن الشركة النفطية البريطانية “بريتيش بتروليوم” أعربت في رسالة رسمية إلى وزارة الطاقة “عن اهتمامها بمواصلة الاستثمار في المحروقات بالجزائر”. وأوضح عرقاب على هامش جلسة بالمجلس الشعبي الوطني مخصصة لمناقشة مخطط عمل الحكومة أن بريتيش بتروليوم قد “بعثت قبل أيام رسالة رسمية الى وزارة الطاقة أكدت فيها عن اهتمامها بمواصلة الاستثمار في المحروقات بالجزائر”.وحسب الوزير، فقد أعربت الشركة البريطانية في رسالتها عن نيتها في “مواصلة الاستثمار في الجزائر في إطار قانون المحروقات الجديد”، مضيفا أنها قد “عبرت عن استعدادها لتوسيع استثماراتها بالجزائر”. كما أكد من جانب أخر، أن بريتيش بتروليوم “لم تقدم أي طلب رسمي للتخلي عن حصصها في حقل تيقنتورين بعين أميناس” (ولاية إليزي جنوب-شرق البلاد). وقال في هذا الصدد: “لم يتم تقديم أي طلب رسمي لوزارة الطاقة من طرف بريتيش بتروليوم للتخلي عن حصصها بهذا الحقل”. وكانت وسائل إعلام قد تداولت الأسبوع الماضي خبرا مفاده أن الشركة البريطانية تعتزم التنازل عن حصصها في حقل تيقنتورين.
….نسبة اقتصاد الطاقة لدى الأسر تقدر ب 36 بالمئة
كشف مدير المشاريع على مستوى الوكالة الوطنية لترقية وعقلنة استعمال الطاقة، كمال دالي عن إمكانية اقتصاد 36 بالمائة في استهلاك القطاع الإقامي (الأسر) من الطاقة. وفي مداخلة له بمناسبة ندوة نظمت حول النجاعة الطاقوية في الجزائر خلال الطبعة ال3 لصالون الكهرباء و الطاقات المتجددة، أوضح نفس المسؤول ان امكانية اقتصاد الطاقة لدى الأسر في الجزائر يمثل حوالي 8.766 جيغاواط ساعي، أي ما يعادل 36 بالمئة من الاستهلاك الإجمالي لهذا القطاع.
في هذا الصدد، أشار المدخل الى أن استهلاك الطاقة لدى الأسر، التي تساهم في ارتفاعها الأجهزة الكهرو-منزلية، هو الأهم متبوعا بالقطاع الصناعي، معتبرا أن الأولوية تكمن في مكافحة التبذير في القطاع الاقامي لكونه غير منتج للثروة عكس الصناعة و النقل.ولدى تأكيده على ضرورة استعمال مختلف الوسائل التي تسمح بضمان نجاعة طاقوية أكبر، ذكر دالي أن أول برنامج خاص بالنجاعة الطاقوية في الجزائر تم تحديده من الناحية التشريعية في 2006 لتتم مراجعته في 2011 و 2015 . من جهة أخرى، كشف المتحدث أن بنية الاستهلاك السنوي النهائي للطاقة عبر الوطن تعادل 48 مليون طن مقابل بترول علما أن القطاع الاقامي يمثل 36 بالمئة من هذا المجموع فيما يمثل قطاع النقل لوحده 32 بالمئة و البناء 22 بالمئة.ويعود نقص النجاعة الطاقوية على مستوى الأسر حسب ممثل الوكالة الوطنية لترقية و عقلنة استعمال الطاقة الى “اغراق السوق الوطنية بأجهزة كهرو-منزلية و تجهيزات كهربائية غير ناجعة و لا تخضع لأية مقاييس خاصة بهذه النجاعة”.
أمال.ش.د

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock