اعمدةخربشات

بقلاوة الكاوكاو ونظرية الهاو هاو

فاطمة محمدي

لقد إستغراب الملايين من خرجة إحداهن تقول أنها أستاذة وهي تخبرنا عن نظرية جديدة”ماركة2020″حيث قالت أن الانسان الامازيغي وُجد قبل سيدنا آدم ولسنا نعلم ماهي مصادر بحثها الذي يُفترض ان تكون نظرية الهاو هاو التي ابتدعتها قد اعتمدت عليها للوصول الى هذا الإنجاز العظيم والذي تستحق عليه جائزة نوبل للكلام المباح والنواح والصراخ والصياح؟؟لنقل ان أصول هذه الباحثة الخطيرة أمازيغية وهو ما حمسها لتعلن عن نظريتها وهي تستقبل العام الامازيغي الجديد فحدث عن جادت قريحها إلى إعلان نظرية تقول فيها أن الاسبقية هي للإنسان الامازيغي على وجه هذه الأرض بينما كان سيدنا آدم تحت مراقبة الافعى التي أغوته رفقة أمنا وحواء وباقي القصة تعرفونها،ولم تخبرنا هذه الباحثة الخطيرة جدا هل التقى سيدنا آدم مع جدها الامازيغي؟وفي أي ما كان كان اللقاء؟المفارقة ان هناك من الامازيغ الاحرار والعقلاء من رفضوا نظريتها الغريبة جدا،وحال هذه المخلوقة شبيه بتلك المرأة التي افزعت رواد الفايس بوك حين قالت ان ناس قسنطينة يرمون البقلاوة المحشية بالكاوكاو ولا يأكلون الا بقلاوة الجوز واللوز،ونالت من القصف الثقيل ولا وجود لقصف خفيف ما نالت،وهي التي ظلمت الكاوكاو وأسكنته فسيح المزابل وبالغت فيها أيما مبالغة.لذلك نظرية اسبقية تواجد الانسان الامازيغي على سيدنا آدم وقدم اللغة الامازيعية تشبه خرجة المخلوقة اللي”هردتها” وقالت ان ناس منطقتها لا يأكلون بقلاوة الكاوكاو و ليتها إكتفت بذلك بل قالت انهم يرمونها. وكان علينا ان نتواصل مع صحفية الشروق السيدة فضيلة مختاري التي قدمت حصة عن لجوء العديد من الأشخاص الى البحث عن قوتهم في الحاويات المخصصة للقمامة ونسألها على حقيقة الموضوع فهل وجد من استجوبتهم في ربورتاجها سنيوة بقلاوة محشية بالكاوكاو؟

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock