رياضة

هل يكسر بونجاح الرقم التهديفي القياسي؟

مونديال الأندية 2019...

تشهد كل بطولة عالمية وقارية قائمة بالهدافين الذين يبدعون في هز شباك المنافسين ويقودون فريقهم أو منتخب بلادهم نحو منصة التتويج، ولا يختلف الأمر كثيراً في بطولة مونديال الأندية التي عرفت تاريخياً تسجيل عدة مهاجمين للأهداف.

وفي نسخة عام 2019، والتي تستضيفها قطر ستتجه الأنظار نحو الأندية العربية الثلاثة المشاركة، حيثُ سيُحاول اللاعبون العرب تسجيل أكبر عدد من الأهداف، وخصوصاً الهداف الجزائري بغداد بونجاح، هداف فريق السد القطري هذا الموسم.

فبغداد بونجاح، “ماكينة” التهديف في عام 2019، والذي سجل 20 هدفاً في 26 مباراة حتى الآن في موسم 2019-2020، حيثُ سجل 12 هدفاً في 14 مباراة مع فريقه السد القطري مقابل ثمانية أهداف في 12 مباراة مع منتخب الجزائر.

ويسعى بونجاح لملاحقة أفضل المسجلين في بطولة مونديال الأندية لفرض نفسه وحفر اسمه بأحرف من ذهب في قائمة الهدافين، حيثُ يتصدر البرتغالي كريستيانو رونالدو بسبعة أهداف كأكثر من سجل في مونديال الأندية (هدف مع يونايتد و6 مع ريال مدريد).

ويأتي خلف رونالدو النجم الويلزي غاريث بيل الذي سجل ستة أهداف مع ريال مدريد، وخلفه سيزار ديلغادو لاعب فريق مونتيري المكسيكي الذي سجل خمسة أهداف، وبعده الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم فريق برشلونة الإسباني الذي سجل خمسة أهداف، وزميله الأوروغواياني لويس سواريز (5 أهداف مع برشلونة).

فهل ينجح المهاجم الجزائري بغداد بونجاح في صناعة التاريخ ودخول قائمة أفضل الهدافين في تاريخ بطولة مونديال الأندية ويقود فريقه السد القطري إلى مراحل متقدمة، ولمَ لا، خوض المباراة النهائية من النسخة التي تستضيفها قطر.

  • لمسات تشافي وأهداف بونجاح أساس النجاح

يشارك نادي السد القطري في كأس العالم للأندية 2019، بصفته يمثل البلد المستضيف للعرس العالمي، وهو الذي حقق لقب دوري نجوم قطر، الموسم الماضي، بفارق سبع نقاط عن الدحيل، ليحّقق “الزعيم” لقبه الرابع عشر في تاريخ الدوري القطري، وليتأهل لكأس العالم للأندية للمرة الثانية، بعد مشاركته الأولى عام 2011، والتي حقّق فيها المركز الثالث.

وأشاد الموقع الرسمي للبطولة التابع للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بقدرات الفريق بقيادة مدربه الأسطورة الإسبانية تشافي هيرنانديز، الذي لعب دوراً مهماً في فوز السد بلقب الدوري، الموسم الماضي، بعدما كان قائداً للفريق الذي انضم إليه كلاعب عام 2015 ليكون بمثابة التتويج لمسيرته الكروية الطويلة، ليعلن اعتزاله، مع نهاية الموسم الماضي، قبل أن يستلم تدريب الفريق، إذ خاض مباراته الرسمية الأولى في دور الستة عشر من دوري أبطال آسيا 2019 أمام الخصم المحلي الدحيل.

وأكد “فيفا” أن السد يعتمد بشكلٍ كبير على التألق الهجومي للجزائري بغداد بونجاح، والقطري أكرم عفيف، بعدما سجّلا معاً 65 هدفاً من أهداف السد، الموسم الماضي، فيما يرتكز خط الوسط على الثنائي الكوري الجنوبي نام تاي هي، وجونغ وو يونغ.

ويضمُّ السد كوكبة من نجوم المنتخب القطري المتوّج بلقب كأس آسيا، بداية العام الحالي، إلى جانب عفيف، مثل القائد حسن الهيدوس، بالإضافة إلى أفضل لاعب في آسيا 2018 عبد الكريم حسن والحارس سعد الشيب وبوعلام خوخي، وحامد إسماعيل وطارق سلمان وبيدرو ميجيل وسالم الهاجري.

وأشاد الموقع الرسمي لـ”فيفا” بعدد الأهداف المميز الذي دوّنه لاعبو السد، والبالغ 100 هدف، في طريقهم للفوز بلقب الدوري، الموسم الماضي، أي بمعدل 4.5 أهداف في كلّ مباراة، وهو ما يعكس الأداء الهجومي الكبير الذي يتمتّع به الفريق، والمتوقّع من “الذئاب” في كأس العالم للأندية.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock