اسلاميات

أخلاق الرسول الكريم مع أهله

ورد في آية الكرسي أنها سيّدة آي القرآن. أخرجه الترمذي في فضائل القرآن من حديث أبي هريرة، رضي الله عنه، وقال هذا حديث غريب. وأنّ مَن قرأها عند النوم لم يقربه شيطان حتّى يصبح. أخرجه البخاري والترمذي في فضائل القرآن.

وورد ”أنّ مَن قرأ الآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه” متفق عليه من حديث أبي مسعود رضي الله عنه. وقال عليه الصّلاة والسّلام: ”علِّموهما نِساءَكم وأبناءكم فإنّهما صلاة وقراءة ودعاء” أخرجه الحاكم من حديث أبي ذر رضي الله عنه، وقال هذا حديث صحيح الإسناد. قال عليّ رضي الله عنه: ”ما أعلَم أحداً يعقل دخل في الإسلام ينام حتّى يقرأ بالثلاث الآيات من آخر سورة البقرة، يعني {لله ما في السّموات وما في الأرض… 284} إلى آخر سورة البقرة. وأمّا الآيتان المذكورتان في قوله عليه الصّلاة والسّلام ”مَن قرأ بهما في ليلة كفتاه”، فهي من قوله تعالى {آمَن الرّسول بما أُنزِل إليه من ربِّه …} إلى آخر سورة البقرة. قال العلماء في معنى قوله عليه الصّلاة والسّلام ”كفتاه”، أي كفتاه ما أهمَّه، أو كفتاه من قيام اللّيل. قال الإمام النووي رحمه الله: يجوز أن يكون المراد بـ”كفتاه” ما أهَمَّهُ، ومن قيام اللّيل جميعاً. كما كان سيّدنا رسول الله، صلّى الله عليه وسلّم، يُسَرِّبُ إلى أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها بناتِ الأنصار يلعبن معها. وكان إذا هويت شيئاً لا محذورَ فيه تابعها عليه، وكانت إذا شربت من الإِناء أخذه، فوضع فمه في موضع فمها وشرب، وكان إذا تعرّقَت عَرقاً، وهو العَظْمُ الّذي عليه لحم، أخذه فوضع فمه موضع فمها، وكان يتّكئ في حَجْرِها، ويقرأ القرآن ورأسه في حَجرِها، وربما كانت حائضاً، وكان يأمرها وهي حائض فَتَتَّزِرُ ثم يُباشرها، وكان يقبلها وهو صائم، وكان من لطفه وحسن خُلُقه مع أهله أنه يمكِّنها من اللعب. عن الأسود رضي الله عنه قال: سألتُ عائشة ما كان النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم يصنع في بيته؟ قال: كان يكون في مهنة أهله، فإذا حضرت الصّلاة يتوضّأ ويخرج إلى الصّلاة” رواه مسلم والترمذي. وعن عائشة رضي الله عنها قالت: ”كان صلّى الله عليه وسلّم يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمَل ما يعمل الرِّجال في بيوتهم” رواه أحمد.

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.