ثقافةمساهمات

تكريم ضيف الـجزائر تكريما يليق بالـجارة الشقيقة

الفنان الـمسرحي مهدي قاصدي في مهرجانين بالـمغرب

شارك الفنان المسرحي الجزائري مهدي قاصدي في مهرجانين بالـمملكة الـمغربية نهاية هذا الأسبوع في “مهرجان ألوان لـمسرح الشارع”؛ وكانت الجزائر ضيفة شرف المهرجان في الطبعة الرابعة متمثلة في “جـمعية السكاملة للمسرح بوإسماعيل”؛ حيث قدم الفنان قاصدي من خلالها عرض “مسرح الشارع”؛ هذا العرض كان تحت عنوان “الـجار” نص للفنان العراقي القدير سعد هدابي؛ تقمص الفنان مهدي شخصية الشيخ بنتالوني مرتديا قناع هذه الشخصية التي تعود لفن الكوميديا ديلارتي.

إن عرض مسرحية “الـجار” هو عرض فردي في ساحة الراضي بوسط مدينة ابن جرير، ومن خلال العرض أجاب جوابا صريحا عن العديد من الأسئلة الحارقة التي يبحث عنها الجمهور المتلقي خلال عرضه الفردي بساحة الراضي بمدينة ابن جرير؛ وخصوصا المرتبطة بفتح الحدود بين الشعبين الشقيقين المغربي والجزائري؛ في النص “العرض المسرحي لَم يقل الفنان:(يجب فتح الحدود)، ولكنه اشتغل على رموز لها دلالات قوية، وجدت منافذها في قلب الجمهور المتلقي، وفهم المغزى من مضمون التعابير والحركات وحواره معه بكل تلقائية”.

يقول الفنان مهدي قاصدي وبحرقة:”… بصفتي فنانا جزائريا أتألم للوضعية المتأزمة على مستوى الحدود بين الشقيقتين المغرب والجزائر، خصوصا لما أشاهد مرئيات تسجيلية “فيديوهات” على مواقع التواصل الـمجتمعي تنقل بالصورة والصوت مشاهد مؤثرة أبطالها أُسَر فرقتهم الحدود، يقدمون العزاء والمواساة في رحيل قريب وهم يلوحون بالأيادي من بعيد أو يتبادلون التحية خلال الأعياد والمناسبات، ولا يفصلهم عن بعض سوى مجرى الوادي، إنه شيء مؤلم ومحزن حقا؛ موقف يبكي…).

   وبعد النجاح الباهر الذي حققه عرض “الـجار” وسط الجمهور، شارك الفنان قاصدي في تأطير عدة ورشات للأطفال في صناعة “عروسة الـماروطة” وورشة الألعاب الدرامية خلال كل أيام المهرجان أين استفاد أطفال بعض المدارس والمراكز من هذه الورشات.

    وفي ختام “مهرجان ألوان الـمسرح الشارع” في طبعته الرابعة تم تكريم ضيف الجزائر الفنان مهدي قاصدي تكريما يليق بالجزائر؛ ويليق بفنان جزائري كان ضيف شرف المهرجان؛ وكان هناك تبادل الهدايا من الطرفين وسط فرحة كبيرة بحضور ألـمع نجوم التلفزيون والمسرح المغربي الشقيق.

   كما شارك في “مهرجان هوارة الدولي للمسرح” بأولاد تايـمة؛ وهو مهرجان رائع بكل المقاييس بمشاركة عدة دول مثل مصر؛ تونس؛ موريتانيا؛ والولايات المتحدة الأمريكية؛ اسبانيا؛ والجزائر؛ إضافة لإيطاليا ضيفة شرف هذه الطبعة؛ وقدم الفنان قاصدي من خلالها ثلاث ورشات في الألعاب الدرامية وصناعة “عروسة الـماروطة” مدة المهرجان رفقة أطفال معدل أعمارهم بين 8 و15 عاما؛ وكانت أجواء جـميلة رائعة مع أطفال الـمغرب الشقيق كما يصرح الفنان مهدي.

   وفي اليوم الختامي؛ عُرِضتْ مسرحية “الـجار” للمؤلف سعد هدابي من العراق الشقيق؛ وهي من تمثيل وإخراج الفنان مهدي قاصدي؛ وقد لفي العرض نجاحا كبيرا لا سيما أنه يحمل رسالة من الشعب الجزائري إلى الشعب المغربي الشقيق؛ وهي رسالة حب واحترم وتقدير.

   وفي الأخير؛ تم تكريم الفنان مهدي قاصدي من مدير المهرجان محمد السباعي وبحضور ألمع نجوم المسرح العربي على رأسهم عميد المسرح الاحتفالي الدكتور الـمنظر عبد الكريم برشيد الذي قال كلام جميلا عن الجزائر والجزائريين، كما اغتنم الفرصة وشكر الشعب المغربي وخاصة جمهور “مهرجان ألوان لمسرح الشارع” و”مهرجان هوارة الدولي” وعلى طيبتهم وضيافتهم له وحسن الاستقبال؛ وتمنى أن تكون مناسبات أخرى للمشاركة في مهرجانات في المغرب، وحلمه الوحيد هو تقديم مسرحية “الـجار” بساحة جامع الفنا بمراكش؛ هكذا ختم الفنان مهدي قاصدي حديثه.

جـمال بوزيان

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.