صحة و مجتمع

” السيلفي”  ” سناب” مزاد الجمال على شبكات التواصل

هواية حقيقية للمرأة تلجأ إليها كلما شعرت بالملل

موجة ال”سيلفي” على الانترنت أصبحت موضة حيث تقوم الكثير من الفتيات والنساء والمراهقات بالتقاط ألاف الصور الذاتية لأنفسهن من الكاميرا الخلفية للهاتف النقال بمختلف الملامح والوضعيات والخلفيات واللقطات التي تظهر جمالهن بشكل باهر ونقي لعرضها في “مزاد الجمال” على شبكة الانترنت من خلال ارتداء ملابس جميلة وإكسسوارات وتسريحات شعر جذابة وماكياج لافت يظهر جمال العينين والابتسامة وغيرها من مقاييس الجمال.. لقد أصبحت تقنية السيلفي هواية حقيقية للمرأة تلجأ إليها كلما شعرت بالملل، وتخرج من خلالها مكنوناتها وتحاول إظهار نفسها في أحسن صورة لرفع المعنويات والتخلص من الشعور بعدم الثقة وعدم الرضا عن النفس، فتلتقط عشرات الصور لوجه واحد لكن بتعبير ووضعيات مختلفة بحثا عن صورة مثالية تشعرها بالرضا وتعزز ثقتها بنفسها، وتعرض هذه الصور على شبكات التواصل الاجتماعي للتعليق عليها، فحسب دراسة بريطانية فان المرأة تلجأ إلى حذف أربع صور ذاتية قبل اعتماد صورة سيلفي الأكثر تناسبا وجمالا لنشرها على شبكة التواصل الاجتماعي ،واظهر استطلاع للرأي أن 41 من النساء يشعرن بعدم الرضا عند التقاط صورهن الذاتية سيلفي ويضطررن لالتقاط أكثر من صورة لاختيار الأفضل .وقد ينتاب النساء موجة من القلق والاشمئزاز من شكلهن وملامح وجههن عند التقاط صورة سيلفي وينزعجن من أجسادهن، فإحدى السيدات قالت لنا إنها تلتقط يوميا صورة لنفسها لترى شكلها إن كانت جميلة أم لا، فالصورة سيلفي بالنسبة لها أصدق من المرآة فإن أعجبتها الصورة التي التقطتها لنفسها شعرت بالرضا وارتفعت معنوياتها وان كان العكس أصابها التوتر والشك و”الوساوس”. وقد تعدى الهدف من التقاط الصور الذاتية من الهواتف النقالة إلى مسابقة تقديم أجمل وجه وأجمل ملامح وإدخال بعض المؤثرات الضوئية  لإخفاء بعض العيوب والندوب والبثور وإظهار الوجه في أكمل صورة من النقاء والجمال  كما يظهر به النجوم

…فتوى مثيرة للجدل.. “سيلفي المرأة حرام”

أطلق الداعية الإندونيسي فيلكس ياو فتوى دينية مثيرة للجدل، إذ قال بحرمة تصوير المرأة لنفسها فيما عرف حديثاً بصور “السيلفي”، وقال عبر حسابه على موقع “تويتر” صور “السلفي حرام وبدعة مكروهة”، بحسب تعاليم الدين الإسلامي، داعياً إلى الابتعاد عن “هذه الظاهرة” وخصوصاً النساء. وتابع فيلكس ياو عبر حسابه: “صور سلفي تشجع شعور التكبر على باقي الناس، خصوصاً أن النساء تظهرن من خلال أوضاع لا أخلاقية مُضيفاً: “في هذه الأيام، العديد من النساء المسلمات يلتقطن صور سلفي من دون خجل، في بعض الأحيان يكون هناك 9 صور في إطار واحد مع تعابير وجه مختلفة أين نقاء وجمال المرأة”. وأثارت الفتوى ردود فعل واسعة في الشارع الإندونيسي والإسلامي، فيما أعرب الكثير عن رفضهم تلك الفتوى عبر الإصرار على التقاط صور لهم ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، وساد جدل أخير بشأن التقاط بعض الحجاج صوراً تذكارية، سيلفي أثناء الحج والعمرة، ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد أحدث هذا الهوس جدلا دينيا حول جدوى التصوير أثناء أداء مناسك الحج، وصدرت بعض الفتاوى تشجب التقاط تلك الصور الشخصية. وعبر مغردون عن آرائهم حول هذه الظاهرة، وتباينت مواقفهم بين من يعتبر تلك الخطوة مجرد ترفيه لا يستدعي أي انتقادات، وبين من يدعو الحجاج إلى ترك الهواتف النقالة والتركيز على إتمام مناسك الحج والعمرة..

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.