اخر الاخبارالاخبار الرئيسيةوطني

شنين:”الانتخابات ستفتح عهدا جديدا من الديمقراطية”

دعا الجالية الجزائرية للمشاركة الواسعة فيها

قال رئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين، انه في ظل الظروف الدقيقة التي تمر بها البلاد، ما يزال مطلوب من الجزائريين المقيمين بالوطن والمهجر في بقاع العالم، أن يتجندوا وان يفوتوا الفرصة على المتربصين بالجزائر، وذلك من خلال المساهمة الفعالة والواضحة في بناء المؤسسات الدستورية، والمشاركة الواسعة في الانتخابات الرئاسية القادمة، معتبرا إياها أولى بوادر الهبة الشعبية المباركة.

وأكد شنين، خلال كلمة له اليوم الأربعاء، عقب افتتاح أشغال اليوم البرلماني الذي احتضنه المجلس الشعبي الوطني بمناسبة اليوم الوطني للهجرة، أن الانتخابات سيكون لها دور أساسي في ترقية الاستقرار وفتح عهد جديد من الديمقراطية التي يكون فيها المواطن مصدرا لكل مشروعية سياسية، وفعلا صانعا لكل الخيارات الإستراتيجية، مشيرا في نفس السياق، أنها ستكون انتخابات تعكس الإرادة الحقيقية للشعب، إرادة تحميها وترافقها عزيمة أكيدة وتعهد لا غبار عنه من قبل مؤسسة الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، الذي برهن للعالم تمسكه بنوفمبريته ووفائه لعهد الشهداء وتماسكه مع شعبه على حد قوله.

كما أضاف المتحدث في ذات الشأن، أن الجزائريين في كل الفترات والمراحل اثبتوا ارتباطهم العضوي بوطنهم وثباتهم في التضحية من اجله، مبرزا بان هذا الثبات الذي نعيشه جيلا بعد جيل، كما تظهره رمزية الفريق الوطني الجامع لأبناء الوطن من الداخل ومن المهجر، ثبات يبرهنه أيضا تطلع الجزائريين أينما كانوا للمساهمة في بناء الوطن اقتصاديا،علميا، وثقافيا.

وأردف المسؤول في ذات الصدد، أن الجالية الجزائرية عبر العالم فيها نسبة معتبرة من التمييز في مختلف مجالات الإبداع العلمي، التكنولوجي، الفكري، الثقافي، والرياضي، بالإضافة إلى تمكنهم المادي، الاقتصادي، والمهني مع الاستعداد المعلن والمؤكد لهؤلاء المهاجرين للمساهمة في إعلاء صوت الجزائر عالميا، وترقية مكانتها دوليا، والرفع من إمكانات التنمية وطنيا.

كما شدد رئيس الغرفة السفلة، على ضرورة إيجاد آليات كفيلة بحسن توظيف هذه الكفاءات خدمة للوطن، وإعادة النظر في ترسانة القوانين، والتفكير الجماعي والتشاور مع المهاجرين الجزائريين، في بحث السبل الكفيلة بدمجهم وفق منظور لمشروع مجتمع يبنيه ويستفيد منه كل أبنائه.

حميدة يحي الشريف 

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.