اسلاميات

في رحاب آية ..الدعوة لتوحيد الله

قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم ، { قُلْ هَـٰذِهِ سَبِيلِيۤ أَدْعُو إِلَىٰ ٱللَّهِ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ ٱتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ ٱللَّهِ وَمَآ أَنَاْ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ }(يوسف: 108)

*…التفسير

يقول الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم إلى الثقلين الإنس والجن آمراً له أن يخبر الناس أن هذه سبيله، أي طريقته ومسلكه وسنته، وهي الدعوة إلى شهادة أن لا إلٰه إلا الله وحده لا شريك له “، يدعو إلى الله بها على بصيرة من ذلك ويقين وبرهان، هو وكل من اتبعه، مع تنزيهه وتعظيمه وإجلاله لله تعالى عن أن يكون له شريك أو نظير أو عديل أو نديد أو ولد أو والد أو صاحبه أو وزير أو مشير، تبارك وتقدس وتنزه وتعالى عن ذلك كله علواً كبيراً.

تفسير مختصر تفسير ابن كثير

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.