دولي

 ردود فعل دولية منددة و دعوات إلى تفادي التصعيد في المنطقة

استهداف منشآت نفطية في السعودية:

أثارت الهجمات التي استهدفت، منشآت نفطية سعودية باستخدام طائرات مسيرة، ردود فعل دولية منددة، أكدت في مجملها، على تأييدها لكافة الإجراءات التي تتخذها المملكة من أجل تأمين أراضيها، ودعت في نفس الوقت إلى ضرورة تفادي التصعيد وتغليب الحكمة و لغة الحوار.وأعلنت السعودية  تعرض موقعين تابعين لشركة “أرامكو” للنفط بمحافظة “بقيق وهجرة خريص” شرق المملكة لهجوم من قبل طائرات مسيرة، مما أدى لنشوب حرائق تم السيطرة عليها لاحقا.

و تبنت جماعة أنصار الله المسلحة في اليمن (الحوثيون) الهجوم بعشر طائرات مسيرة من دون طيار على منشأتين نفطيتين تابعتين لشركة (أرامكو) في السعودية.ونقلت قناة (المسيرة) الناطقة باسم الجماعة عن المتحدث العسكري للحوثيين العميد يحيى سريع قوله إن “سلاح الجو المسير نفذ عملية هجومية واسعة بعشر طائرات مسيرة استهدفت مصفاتي بقيق وخريص التابعتين لشركة أرامكو شرقي السعودية”.واعتبر أن “عملية استهداف حقلي بقيق وخريص تأتي في إطار الرد المشروع والطبيعي على جرائم العدوان والحصار”.    وتقود السعودية تحالفا عسكريا عربيا في اليمن منذ مارس من عام 2015 لدعم الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وحكومته في مواجهة الحوثيين، الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومعظم محافظات الشمال اليمني.للإشارة فإنه يوجد في محافظة بقيق -الواقعة على بعد 150 كيلومترا شرق العاصمة الرياض- أكبر معمل لتكرير النفط في العالم، ويوجد بمنطقة خريص -على بعد 190 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من الظهران- ثاني أكبر حقل نفطي في العالم.وفي ردة فعلها على هذه الأحداث، أدانت الجزائر بشدة الهجمات التي تعرضت لها منشآت نفطية بمحافظة بقيق وهجرة خريص شرق المملكة، معربة عن استنكارها لكل ما من شأنه النيل من مقدرات هذا البلد الشقيق.

وجاء في تصريح للناطق الرسمي باسم وزارة الشؤون الخارجية عبد العزيز بن علي الشريف “ندين بشدة الهجمات التي تعرضت لها، اليوم السبت 14 سبتمبر 2019، منشآت نفطية بمحافظة بقيق وهجرة خريص، شرق المملكة العربية السعودية، ونعبر عن شجبنا واستنكارنا لكل ما من شأنه النيل من مقدرات هذا البلد الشقيق”.وبعد أن أعرب عن تضامن الجزائر مع السعودية و شعبها الشقيق، جدد الناطق الرسمي باسم وزارة الشؤون الخارجية دعوة الجزائر “إلى تفادي التصعيد وتغليب الحكمة و لغة الحوار”، مؤكدا تطلعها إلى “عودة الأمن والاستقرار إلى المنطقة بما يخدم مصلحة بلداننا وشعوبنا”.بدورها اعتبرت الرئاسة الفلسطينية، الهجوم “تصعيدا خطيرا يزيد من حدة التوتر في المنطقة”، وشددت على دعمها الكامل لكل الإجراءات السعودية الهادفة للدفاع عن أراضيها وأمنها واستقرارها وحماية شعبها، مشيرة إلى أن فلسطين وشعبها يحفظون للمملكة مواقفها المشرفة ووقوفها الدائم مع القضية الفلسطينية وكافة قضايا الأمتين العربية والإسلامية.كما أدانت الإمارات العربية المتحدة بشدة، “الهجوم الارهابي” على معملين تابعين لشركة (أرامكو) النفطية بالسعودية، وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الاماراتية في بيان، إن الإمارات “تندد بهذا العمل الارهابي والتخريبي، وتعتبره دليلا جديدا على سعي الجماعات الإرهابية إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة”.   وأكدت الوزارة “تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة العربية السعودية والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.من جهتها شددت وزارة الخارجية المصرية في بيان على “تضامن مصر، حكومة وشعبا، مع حكومة وشعب السعودية الشقيقة”، مؤكدة “دعم الإجراءات اللازمة للحفاظ على أمن واستقرار المملكة ضد محاولات استهدافها، وفي سبيل التصدي لكافة أشكال الإرهاب والعنف والتطرف”.    من جانبه أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في اتصال هاتفي أجراه مع نظيره السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وقوف الأردن إلى جانب السعودية في التصدي لأي محاولة تستهدف أمنها واستقرارها، مشددا على أن الأمن القومي السعودي من الأمن القومي الأردني.وكانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية قد عبرت، عن إدانتها لهذا “الهجوم الإرهابي الآثم” والذي استهدف موقعين تابعين لشركة أرامكو في محافظة بقيق وهجرة خريص في المملكة العربية السعودية، باستخدام طائرات مسيرة مفخخة، مما أدى إلى اندلاع حريقين تمت السيطرة عليهما من قبل السلطات السعودية.بدوره، وصف رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الاعتداء، ب”التصعيد الخطير في المنطقة”، وقال أن “هذا العدوان يترتب على المجتمع الدولي مسؤوليات كبيرة لوضع حد لكل أدوات العدوان والإرهاب التي تجتاح البلدان العربية وتعرض الاستقرار الإقليمي لمزيد من التخبط في صراعات متنقلة”. واعتبرت الجامعة العربية، هذه الهجمات أنها “مساس بالأمن القومي العربي ينبغي التصدي له”.وقال مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة العربية، أن “مثل هذه الأفعال تعكس طبيعة هذه المنظمات الإرهابية، التي تنفذ أجندات خارجية لا علاقة لها باليمن أو أهله”، مؤكدا أن الجامعة العربية تتضامن بشكل كامل مع السعودية، وتعتبر أن العدوان على منشآتها النفطية مساس بالأمن القومي العربي ينبغي التصدي له.   وأبدت الجامعة تأييدها لكافة الإجراءات التي تتخذها المملكة من أجل تأمين أراضيها في مواجهة هذا العدوان الخسيس.

من جهته قال المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث، “إن مثل هذه الهجمات تشكل تهديدا خطيرا للأمن الإقليمي وتعرض العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة للخطر”.وفي ظل تصاعد التوتر بين طهران وواشنطن منذ مايو 2018 ، إثر انسحاب واشنطن من جانب واحد من الاتفاق النووي المتعدد الأطراف الموقع في 2015 ، وفرض عقوبات اقتصادية على إيران ، فيما ردت الأخيرة بتقليص التزاماتها النووية في إطار هذا الاتفاق، شن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، هجوما لاذعا على إيران، وقال أن “طهران شنت هجوما غير مسبوق على إمدادات الطاقة” في إشارة إلى الهجوم الحوثي على شركة “أرامكو” النفطية السعودية.   من جهته قال السناتور الجمهوري البارز ليندسي غراهام إن واشنطن ينبغي أن تنظر في ضرب مصافي نفط إيرانية ردا على الهجومين.فيما أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، استعداد بلاده للتعاون مع المملكة السعودية في كل ما يدعم أمنها واستقرارها، مشددا على التأثير السلبي للهجمات الإرهابية التي استهدفت معملين تابعة لشركة أرامكو على الاقتصاد الأمريكي وكذلك الاقتصاد العالمي.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock