محلي

ترحيل أزيد من 200 عائلة الى بلدية أولاد فايت

في إطار الشطر الثاني العملية 25 التي تشرف عليها ولاية الجزائر

استفادت يوم الاثنين بالجزائر العاصمة أزيد من 200 عائلة مقيمة بالأقبية والأسطح والسكنات الهشة عبر كل من المقاطعات الإدارية لبئر مراد رايس وحسين داي وبوزريعة من شقق لائقة تقع على مستوى حي 210 مسكن ببلدية أولاد فايت وذلك في إطار الشطر الثاني العملية 25 لإعادة والترحيل التي تشرف عليها ولاية الجزائر للقضاء على البنايات القصديرية.و قد انطلقت عملية ترحيل 52 عائلة تقيم بالأقبية على مستوى حي الوئام (لاكونكورد) ببلدية بئر مراد رايس نحو سكنات جديدة بحي 210 مسكن بأولاد فايت (المقاطعة الإدارية الشراقة) و ذلك تنفيذا لرزنامة الترحيل التي تدخل في إطار العملية ال25 التي باشرتها مصالح ولاية الجزائر وذلك بعد ترحيل مؤخرا سكان الأكواخ.وبالمناسبة أكد الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية لبئر مراد رايس السيد كياس بن عمر في تصريح على هامش إشرافه على عملية الترحيل في شطرها الثاني أن العائلات المٌرحلة نحو سكنات جديدة ببلدية أولاد فايت كانت تعيش في ظروف غير ملائمة وتعاني من الضيق منذ سنوات داخل الأقبية أسفل بنايات هذا الحي.وأكد نفس المسؤول أنه سيتم تخصيص الشطر الثالث من عملية الإسكان لفائدة 64 عائلة من قاطني الحي الفوضوي المتواجد بمحاذاة مقبرة سيدي يحي والتكفل بباقي ملفات السكن والطعون, مؤكدا أنه تم تجنيد كافة الوسائل لعملية إزالة الردوم بالموقع.وأشار في ذات السياق إلى أن البطاقية الوطنية للسكن سمحت بعد إخضاع ملفات قاطني الأقبية بهذا الحي للمراقبة بالكشف الإيجابي على 6 حالات استفاد اصحابها سابقا من سكنات في إطار مختلف الصيغ السكنية التي خصصتها الدولة للقضاء على السكن الهش والأحياء القصديرية, مبرزا أنه على العائلات المقصية من العملية تقديم الطعون للجنة الولائية المختصة لدراسة ملفاتها والرد على انشغالاتها.

وأفاد الوالي المنتدب لبئر مراد رايس أن عمليات إعادة الإسكان المنجزة سمحت باسترجاع وعاء عقاري سيخصص لإنجاز مشاريع تخص ترفيه وتسلية الأطفال والشباب حيث سيتم تهيئتها وتجهيزها فيما سيتم توزيع الأقبية التي تم ترحيل سكانها اليوم إلى مؤسسات النظافة الولائية و الجمعيات الرياضية والثقافية لممارسة نشاطها .من جهته أفاد لعجيالية مختار رئيس بلدية القبة أن عملية ترحيل اليوم شملت 27 عائلة مقيمة منذ أزيد من 30 سنة بسكنات هشة على مستوى حي قصديري بالقرب من مقبرة القبة و ذلك بتخصيص سكنات لائقة بحي 210 مسكن أولاد فايت وذلك في انتظار الاستفادة من حصة سكنية للقضاء على النقاط السوداء للسكنات الهشة الواقعة بكل من أحياء “سان شارل”و “سان تيف” وحي “فونص” وبعض السكنات الواقعة داخل حي قاريدي 2 وحي “رونو”.وذكر نفس المسؤول المحلي أن بلدية القبة استفادت من حوالي 400 سكن منذ بداية عمليات الترحيل وهي غير كافية لتلبية الطلبات المرتفعة مبرزا أن المساحة العقارية المسترجعة اليوم تم اقتراحها من طرف اللجنة الولائية لتخصيصها لبناء سكنات في إطار صيغة بصيغة السكن الترقوي المدعم.وقال نفس المصدر أنه تم تسخير لتنفيذ العملية تجهيزات ووسائل مادية و بشرية معتبرة مع هدم السكنات الهشة مباشرة حتى لا يتم استغلالها مرة ثانية.وفي سياق ذي صلة , تواصلت عملية الترحيل اليوم وذلك بإعادة إسكان 98 عائلة تقيم بأسطح وأقبية بلدية حسين داي و كذا 24 عائلة قاطنة بالأقبية على مستوى حي الساحل ومقر بلدية بوزريعة نحو شقق بحي 210 مسكن بأولاد فايت وسط فرحة المستفيدين.

ق.م

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.