اقتصاد

حرب عملات تلوح في الأفق

تنامي القلق إزاء الحرب التجارية دفع المستثمرين للجوء للأصول

نزل اليوان الصيني أكثر من 1% إلى أقل مستوى في 11 عاماً في حين تتزايد المخاوف من تصعيد حاد في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين ما أدى لهبوط عملات أخرى في المنطقة. وتفتح الخطوة الصينية الباب أمام حرب عملات. ودفع تنامي القلق إزاء الحرب التجارية المستثمرين للجوء للأصول التي تعد ملاذا آمنا، وارتفع الين الياباني لأعلى مستوى في سبعة أشهر مقابل الدولار.

وتخطى اليوان بشكل مفاجئ حاجز السبعة يوانات للدولار لأول مرة منذ الأزمة المالية العالمية، وهو مستوى يعتبره بعض المتعاملين في السوق مستوى دعم رئيسياً. ونزل اليوان إلى 7.1137 يوان للدولار في التعاملات الخارجية، و7.0424 دولار لليوان داخل البلاد. ويأتي ذلك بعد أيام من مباغتة الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأسواق وإعلانه أنه سيفرض مزيدا من الرسوم الجمركية على السلع الصينية. وفي أحدث تعاملات، نزل اليوان 1.5% إلى 7.0839 يوان للدولار في التعاملات الخارجية، و1.3% عند 7.0319 مقابل الدولار في التعاملات في الداخل. وهذه المرة الأولى التي يجري فيها تداول اليوان فوق سبعة يوانات للدولار منذ ماي 2008. ودفعت خسائر اليوان العديد من عملات المنطقة للهبوط. وفقد الدولار الأسترالي 0.35% إلى 0.6773 دولار أميركي مقترباً من أقل مستوى في سبعة أشهر عند 0.6748 دولار أميركي. ونزل الوون الكوري 1% وسجل أقل مستوى في ثلاثة أعوام عند 1218.3 وون مقابل الدولار، لكن الدولار تراجع أمام عملات الملاذ الآمن التقليدية. ونزل الدولار إلى 105.80 ين، وهو أقل مستوى منذ هبوطه الحاد المفاجئ في يناير. وفي أحدث تعاملات كان منخفضاً 0.5% عند 106.07 ين.وارتفعت العملة الموحدة 0.15% إلى 1.1122 دولار ليواصل التعافي من أقل مستوى في عامين الذي لامسته يوم الخميس عند 1.1027 دولار.

ق.إ

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.