اخر الاخبارالاخبار الرئيسيةوطني

ميراوي:”الدعوة إلى إشراك القطاع الخاص في دفع المنظومة الصحية”

14 ألف عملية جراحية أنجزت منذ انطلاق التوأمة بين المؤسسات

كشف وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، محمد ميراوي، انه منذ انطلاق اتفاقيات التوأمة والشراكة بين المؤسسات الصحية المتواجدة في الشمال وتلك المتواجدة في ولايات الجنوب والهضاب العليا، استطاعت الفرق الطبية، الشبه طبية، الإدارية، والتقنية، على انجاز أكثر من 130 ألف فحص طبي متخصص، أكثر من 14 ألف عملية جراحية، أكثر من 1050 مهمة توأمة، بالإضافة إلى استفادة أكثر من 700 مهني في الصحة من تكوين متخصص.
ودعا ميراوي، خلال إشرافه على عقد اللقاء الوطني التقييمي لحصيلة نشاطات اتفاقيات التوأمة، اليوم الأحد، بالمعهد الوطني للصحة العمومية بالعاصمة، إلى ضرورة إقحام القطاع الخاص في هذه العملية، خاصة وان بعض التجارب حققت نتائج ايجابية في مجال اختصاص الأشعة.
كما أشار المتحدث في ذات السياق، إلى أن دائرته الوزارية تقوم كل سنة بتخصيص اعتماد مالي تمول من خلاله عمليات التوأمة وتوزيعها على جميع المؤسسات الصحية المعنية، بالإضافة إلى إحداث علاوة تحفيز تقدر ب25 بالمائة من الراتب الأساسي شهريا من اجل تحفيز الفرق الطبية وشبه الطبية للمشركة في عمليات الاتفاقية، مؤكدا في نفس الوقت، أن عمليات التوأمة لم تعد ظرفية تتوقف على مبادرات شخصية لبعض الأساتذة بل أصبحت عملية مقننة بموجب قانون الصحة وبموجب مرسوم تنفيذي يحدد واجبات كل طرف في هذه العملية.
ونوه المسؤول في ذات الخصوص، أن هذه الاتفاقيات المبرمة خلال السنوات الأخيرة سمحت بتقليص عدد التحويلات من مستشفيات الجنوب والهضاب العليا إلى مستشفيات الشمال بصفة محسوسة، ذاكرا بأنه إلى غاية اليوم أشرفت وزارة الصحة على إمضاء وإبرام 96 اتفاقية شملت 40 مؤسسة في الشمال و64 مؤسسة صحية مستفيدة في الجنوب والهضاب العليا.
وأوضح الوزير، أن عمليات التوأمة من الآن فصاعدا ستستهدف بصفة أولية المناطق التي تعرف عجزا في بعض الاختصاصات بهدف إزالة الفوارق بين المناطق من حيث عروض العلاج، معلنا على أن قطاعه يعمل حاليا على توسيع الشراكة والتوأمة في المجال الصحي بين المؤسسات إلى صيغ أخرى مثل التطبيب عن بعد، التكوين عن بعد، وكذا التشخيص عن الكشف بالأشعة عن بعد.
كما ألزم ميراوي خلال هذا اليوم التقييمي، مسؤولو المؤسسات الصحية بمضاعفة الجهد والرفع من عدد مهمات التوأمة خاصة وان مستشفيات الجنوب والهضاب العليا أصبحت تتوفر على ظروف عمل أحسن بكثير من حيث الهياكل، التجهيزات، الأطقم الطبية، والشبه طبية.
وفي الشأن ذاته، ابرز المسؤول الأول بوزارة الصحة، أهداف اللقاء التقييمي لتنفيذ اتفاقيات التوأمة، والذي يسعى أساسا إلى التكريس الفعلي للمبادئ الأساسية التي يقوم عليه النظام الصحي وهي مبادئ الشمولية، المساواة في الحصول على العلاج، التضامن، العدل، واستمرارية الخدمة العمومية الصحية، الوقوف على الحصيلة الحقيقية لنشاطات التوأمة من حيث الفحوصات المتخصصة، التكوين، العمليات الجراحية المنجزة، أعمال التشخيص، والكشف، بالإضافة إلى مرافقة الأطباء الأخصائيين الذين يعملون في إطار الخدمة المدنية، وكذا الاستعمال المحكم والعقلاني لكل التجهيزات الحديثة التي استفادت منها مستشفيات الجنوب والهضاب العليا في الآونة الأخيرة.

حميدة يحي الشريف

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق