ثقافة

عرض الفيلم الوثائقي حول شهيد المقصلة عواطي مصطفى

من إخراج صورايا عمور

تم مؤخرا عرض الفيلم الوثائقي بعنوان “أمام المقصلة، يرون شمس جويلية” للمخرجة صورايا عمور الذي يتناول المسار الثوري لشهيد المقصلة عواطي مصطفى (1927 1958) بديوان مؤسسات الشباب بقسنطينة بحضور جمهور غفير من بينهم مؤرخين و مثقفين و طلبة.و يحكي هذا الوثائقي في ساعة و 10 دقائق الذي كتبته و أخرجته صورايا عمور المسار البطولي للشهيد عواطي مصطفى الذي استشهد مع رفاقه زعموش و بلقاسم منتوري و بن عباس السعيد بالمقصلة بعد أن تعرض لأبشع ممارسات التعذيب بالمحكمة العسكرية بقصبة قسنطينة.و قد تم تدعيم هذا العمل الخاص بالذاكرة بشهادات حية قدمها أصدقاء و أفراد من عائلة عواطي مصطفى الذين تحدثوا عن الجوانب الإنسانية و الروح الوطنية التي كان يتميز بها هذا الشهيد”غير المعروف كثيرا من طرف الجمهور” حسب ما أجمع عليه الحضور.و أوضحت المخرجة صورايا عمور خلال النقاش الذي أعقب العرض بأن هذا العمل كان ثمرة أربع سنوات من الأبحاث و جمع المعلومات حول هذا الشهيد أصيل ولاية قالمة و مساره الثوري.و قد تم تعيين الشهيد عواطي مصطفى من مواليد 8 أكتوبر 1927 ببلديو بوشقوف (ولاية قالمة) بعد اندلاع حرب التحرير الوطنية مسؤولا عن خلية التنظيم بقسنطينة كما شارك في هجمات 20 أوت 1955 إلى جانب الشهيد زيغود يوسف. و قد تم اعتقال الشهيد عواطي مصطفى بقسنطينة من طرف إدارة الاحتلال الفرنسي العام 1956 عند عودته من مهمة إلى بسكرة حسب ما ورد في الشهادات التي قدمت خلال عرض هذا الفيلم الوثائقي الذي جاء ليثري تاريخ حرب التحرير الوطنية.و في تصريح على هامش عرض هذا الفيلم الوثائقي  أوضحت المخرجة صورايا عمور بأن هذا العمل الخاص بالذاكرة يعرض في إطار إحياء عيد الاستقلال ليكون “عربون عرفان للشهداء و الرجال و النساء الذين ضحوا من أجل أن تحيا الجزائر”.و خلصت إلى القول إلى أن “سكان قسنطينة و الشباب على الخصوص يعرفون شارع عواطي مصطفى “طريق سطيف) أحد أكبر شوارع المدينة الذي أطلق عليه اسم هذا الشهيد لكن الكثير يجهلون مسار هذا الوطني الذي ضحى بحياته من أجل استقلال البلاد.”

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.