اخر الاخباررياضة

رصيد الجزائر يرتفع الى8 ميداليات

منافسات الألعاب الشاطئية الإفريقية الجارية من 14 إلى 23 يونيو بجزيرة سال (الرأس الأخضر).

 

تحصلت المشاركة الجزائرية على ثلاث ميداليات جديدة، ذهبيتان وبرونزية، في منافسات الألعاب الشاطئية الإفريقية الجارية من 14 إلى 23جوان بجزيرة سال (الرأس الأخضر).

وجاءت الذهبية الاولى في سباق نصف الماراطون (سيدات) الذي جرى اول امس الأحد بفضل العداءة رهام سناني التي تحصلت على المرتبة الاولى بوقت قدره (1د، 18ثا، 20ج)، متبوعة بكل من الناميبية هايتوب لافينيا (1د 19ثا 06ج) و الاوغندية بريسيلا شيلانغات (1د، 20ثا، 25ج)، صاحبتا الفضية والبرونزية تواليا.

أما الذهبية الثانية، فكانت من نصيب المنتخب الوطني للكاراتي دو (رجال) في اختصاص “كاتا” (استعراض)، بتحصله على أعلى علامة (25.20) فيما نال الفضية فريق بوتسوانا (24.60) متبوعا بجزر الرأس الأخضر (22.02)، في حين جاءت البرونزية في نفس الاختصاص (كاتا) عند السيدات والتي كانت من نصيب كاميليا حاج سعيد، بعد نيلها لعلامة 24.60، في اللقاء الترتيبي من أجل المركز الثالث على حساب سيلفيان مينديز (الرأس الاخضر)، خلال المنافسات التي جرت مساء السبت.

وأهدى المنتخبان الجزائريان للتجذيف و الكاراتي-دو، أولى الميداليات للجزائر (ذهبيتان و 3 فضيات)  في منافسات الألعاب الشاطئية الإفريقية الجارية من 14 إلى 23 يونيو بجزيرة سال (الرأس الأخضر).

ونجح كل من أسامة حبيش و أمينة روبة (التجذيف)  في الفوز اليوم (السبت) على الزوجي النيجيري مايكل موزاس و إستر توكو بوقت قدره 2د 46 ثا 25 مقابل 2د 56 ثا 06 للمنافس النيجيري.

وكان حبيش قد تألق في وقت سابق من اليوم بافتكاكه ميداليته الأولى من المعدن النفيس في سباق الفردي (رجال) في ظرف 2د 47 ثا 00 متقدما في السباق النهائي على التونسي محمد منصور (2د 57 ثا 16).

في المقابل، لم تكن لمواطنته روبة نفس النجاح في سباق الفردي حيث انهزمت في السباق النهائي أمام التونسية سارة زكال التي سجلت توقيتا قدره 3د 12 ثا 55 مقابل 3د 32 ثا 55 للجزائرية.

وعادت الفضيتان الأخريان المحصل عليهما يوم أمس (الجمعة) لمصارع الكراتي معاذ ويتاس المنهزم في المنازلة النهائية “للكاتا” فردي، أمام المغربي محمد الهاني، فيما احتل المنتخب الجزائري للسيدات “للكاتا” حسب الفرق المركز الثاني وراء المنتخب المغري و متقدما منتخب بوتسوانا.

كما دخل غمار منافسة الألعاب الإفريقية الشاطئية ال رياضيون جزائريون في كرة اليد و التنس دون أن يكون النجاح حليفهم.

ففي تنس-الشاطئ، انهزم المنتخبان الجزائريان للزوجي المختلط أمام نظيريهما من الرأس الأخضر. و قد خسر الثنائي، محمد أمين عيسى خليفة و حنين بوجادي (1-6 و 4-6) أمام زوجي الرأس الأخضر، جيلدو خيسوس و سيلفيا و، فيما تعثر كل من عادل خليل رجعة و أمينة أحلام فلوسة أمام نظيريهما أندرسون نفاس و جوسلين فرناندس ناسيمينتو    (2-6، 7-6 و 4-6).

في كرة اليد الشاطئية، انهزم المنتخب للجزائري  أمام الطوغو (16-21) قبل أن يتدارك الأمور أمام السيشل (35-11)، نفس الشيء بالنسبة للتشكيلة النسوية الفائزة على سيرا ليون (35-14) و المنهزمة أمام تونس (23-26).

و للاشارة يمثل 74 رياضيا جزائريا من 11 اختصاصا معنيين بالمشاركة في الألعاب الإفريقية الشاطئية الأولى في هذه الألعاب الشاطئية التي تشهد مشاركة 1800 رياضي قادمين من 54 بلدا.

التي تنظمها جزيرة سال بالرأس الأخضر في الفترة ما بين 14 و23 جوان الجاري، حسبما أكدته اللجنة الأولمبية الجزائرية التي أشارت إلى أنّ الوفد الوطني تنقل إلى موطن الحدث على دفعتين.

أوضحت “الكوا” في بيان لها، أنّ الوفد الأوّل شدّ رحاله إلى جزيرة سال في الحادي عشر من جوان الجاري، على متن رحلة خاصة مباشرة للخطوط الجوية الجزائرية والثاني في الثامن عشرة من نفس الشهر.

وأشارت الهيئة إلى أنّ البعثة الجزائرية اجتمعت يومين قبل السفر إلى الرأس الأخضر، بمركز التحضير بالسويدانية، حيت تم تنظيم حفل على شرف الرياضيين المشاركين بحضور وزير الشباب والرياضة، عبد الرؤوف برناوي، بغية تشجيعهم وتحفيزهم على تحقيق أحسن النتائج من أجل التألق وتشريف الجزائر في الألعاب الشاطئية الأولى التي ستكون مؤهلة في بعض الاختصاصات إلى البطولات العالمية.

ويضم الوفد الجزائري أكثر من 120 شخص، بينهم 74 رياضيا، غالبيتهم من العناصر الشابة الطامحة إلى التألق في أحد عشر اختصاصا رياضيا شاطئيا منها كرة اليد، السباحة في المياه المفتوحة، التجديف، الكرة الطائرة، الشراع، الكاراتي، كرة القدم الحرة، ألعاب قوى والتنس.وتخطّط الجزائر لنيل عدّة ميداليات في مشاركتها الأولى بالألعاب الإفريقية الشاطئية رغم صعوبة المهمة أمام منتخبات قوية على غرار تونس، مصر، المغرب، جنوب إفريقيا، الكامرون وأنغولا.حيث عرفت الدورة الأولى ىمشاركة 886 رياضي بينهم 416 امرأة، من 54 دولة في 11 مسابقة رياضية مسجلة في البرنامج الرسمي للألعاب وهي ألعاب القوى، كرة السلة، كرة اليد الشاطئية، كرة القدم الشاطئية، تنس الشاطئ، كرة الطائرة الشاطئية، التجديف، كرة القدم الحرة، الكاراتي كاتا، الشراع والسباحة المفتوحة.وسبق وأن خاضت المنتخبات في الأسابيع الماضية، تدريبات في شواطئ العاصمة خصّصت للإعداد البدني خاصة وأنّها ستسعى إلى التألق في الألعاب الإفريقية الشاطئية المنتظرة لتكون في الصدارة القارية من جهة، وتحجز مكانا لها في الألعاب العالمية من جهة أخرى، علما أنّ الألعاب المونديالية ستفتح أمامها أفاقا جديدة لاسيما وأنّ منتخبات اليد والطائرة سبق لها أن حقّقت المطلوب في الألعاب المتوسطية التي خاضتها في بيسكارا.

للإشارة، فإن الألعاب الجماعية في الرأس الأخضر ستكون مؤهلة إلى الألعاب العالمية التي ستقام في الولايات المتحدة الأمريكية شهر أكتوبر من القادم، وهي فرصة لتطوير قدرات المنتخبات الوطنية التي بالإمكان أن تكون أفضل إذا واصلت العمل وحظيت بالدعم الكافي خاصة المادي منه.وستكون الألعاب الإفريقية الشاطئية المنتظرة خير إعداد لبقية الاستحقاقات التي تنتظر عناصرنا الوطنية في مقدمتها الألعاب المتوسطية التي ستقام في وهران سنة 2020، والألعاب الإفريقية المقررة جويلية المقبل بالرباط.

 

وفاء.ب

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.