محليمساهمات

 رحبوا بالحوار مع شخصيات وطنية توافقية وليس مع باقي رموز النظام

سكان ادرار في مسيرة سلمية رافعوا للحوار لتكريس إرادة الشعب حقا ....

في ظل الحراك الشعبي الذي تشهده البلاد  و عند الجمعة السادسة عشر فيه خرج مساء أمس   المواطنون من مختلف الفئات العمرية في مسيرة سلمية  خاصة وان المنطقة تشهد حرارة شديدة  حيث انطلقت من أمام المكتبة العمومية بمدينة ادرار رافعين الأعلام الوطنية و لافتات بشعارات مختلفة منها جيش جيشنا  والوحدة الوطنية خط احمر في مقدمتها المطالبة بتغيير كلي لرموز النظام الحاكم منها رفض حكومة بدوي مع الترحيب بالحوار الذي نادت إليه المؤسسة العسكرية وعلماء الجزائر ورئيس الدولة  لكن ليس مع رموز النظام السابق بل يكون مع شخصيات وطنية توافقية  تلقي ارتياح كبير عند الشعب بغية تكريس إرادة الشعب حقا و تطبيق المادة 7و8 من الدستور بان الشعب هو مصدر السلطة  والاستماع لإرادة الشعب الذي يري فيه مواد دستورية تخول له أن يكون مصدر السلطة وتسيير المرحلة الانتقالية قصيرة تستجيب للإرادة الشعب  كما طالبوا برحيل حكومة بدوي وتعيين حكومة كفاءات وطنية تسهر على الحوار وإنشاء هيئة وطنية مستقلة لتنظيم والإشراف على الانتخابات الرئاسية كما ثمنوا دور القضاء في محاربة وفتح تحقيقات حول الفساد كما ثمنوا أيضا دور الجيش في مرافقة مطالب الشعب قائلين الجيش خط احمر مع رفضهم لمن ينادونا إلي غرس الفتنة وتفريق وحدة هذا الشعب الذي يؤمن بالوحدة الوطنية  هذه المسيرة خرج فيها سكان ادرار بالرغم من الحرارة المترفعة التي وصلت 43 درجة مئوية  وإصرارهم على مواصلة الحراك إلي أن تتحقق مطالب الشعب بهدوء وبالحوار الجاد ووضع مصلحة الجزائر فوق كل اعتبار ورفض أي تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية للبلاد

بوشريفي بلقاسم

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.