اسلاميات

قول الزور والبهتان في شهر القرآن

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله:” قال الله تبارك وتعالى: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابه أحد أو قاتله أحد فليقل إني امرؤ صائم، فوالذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك. وللصائم فرحتان: فرحة عند إفطاره وفرحة عند لقاء ربه”. رواه البخاري ومسلم. الرفث: فحش القول، الصخب: الصياح والجلبة والخصومة. وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله: “الصيام جنة ما لم يخرقه”، قيل : وبم يخرقه ؟ قال: “بكذب أو بغيبة“. وعن عائشة رضي الله عنها عن النبي قال: “الصيام جنة من النار، فمن أصبح صائماً فلا يجهل يومئذ، وإن امرؤ جهل عليه فلا يشتمه ولا يسبه وليقل إني صائم، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك”. أخرجه النسائي.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق