رياضة

11 مليارا قيمة عقد مولودية  الجزائر مع المركب الأولمبي

غريب متهم بخدمة مصالحه في صفقة  بيما

يكلف العقد الذي أبرمته إدارة نادي مولودية الجزائر مع إدارة المركب الأولمبي ” محمد بوضياف”، خزينة الفريق 11 مليار سنتيم سنويا.

ورغم هذا المبلغ الذي يبدو ” ضخما”، إلا أن المولودية اقتصدت نصف المبلغ مقارنة بما كانت تدفعه للمدرسة العليا للفندقة والإطعام بعين بنيان.

يشار أن اتفاق مولودية الجزائر مع إدارة المركب الأولى، ينص على استفادة الطرف الأول من مختلف هياكل المركب كملعب التدريب، والفندق، ومزايا أخرى.

ويواجه المدير الرياضي الجديد-القديم لمولودية الجزائر، عمر غريب، انتقادات متصاعدة زادت حدتها هذه المرة بسبب ما أصطلح عليه قضية ” الشركة الممولة للفريق بالألبسة الرياضية”.

مصادر لا يرقى لها شك قالت إن غريب، لم يعتمد الشفافية في اختيار الشركة المناسبة للمولودية، وراح يفضل مصالحه ومصالح من يدعمه ومن يقف خلفه على حساب المصلحة العامة للفريق.

وبرأي ذات المصادر فإن تفضيل غريب، لعرض ممثل شركة ” بوما” يشوبه الكثير من نقاط الظل، رغم انه ليس الأفضل مقارنة بعرض ممثل شركة ” اديداس”. كما أكدت أن غريب، يكون قد رضخ لضغوطات من يريد العودة القوية لـ” بوما” إلى الجزائر.

وأطلع على مشروع عقد يفيد بأن “أديداس” قدمت عرضا أوليا بقيمة 900 ألف يورو، يمثل قيمة الملابس والتجهيزات الرياضية التي سيستفيد منها مولودية الجزائر، اضافة إلى التكفل بتربصين خارجيين للفريق ( شتوي وصيفي)، مع تمكينه من قيمة 10 بالمائة من تسويق المنتجات الخاصة بالفريق في الجزائر وخارجها (نسخة من العقد  المبدئي المقدم لادارة المولودية ).

وعاد ممثل شركة ” أديداس” لرفع عرضه ليصل إلى مليون أورو ( ملابس وتجهيزات)، فضلا عن 300 ألف أورو نقدا، زيادة على التكفل بتنظيم التربص الصيفي لمدة أسبوعين  بمدن ليل، أو رين أو مونبوليي في فرنسا، ثم المعسكر الشتوي بمركز ” اسباير” في العاصمة القطرية الدوحة لمدة 10 أيام ( ديسمبر-جانفي).

وكشف في وقت سابق أن شركة ” بوما” تقدمت بعرض يصل إلى 700 ألف أورو يمثل قيمة الألبسة الرياضية، فضلا عن التكفل بتربصين للفريق. بينما لم يتجاوز عرض “اومبرو” 150 ألف أورو( ألبسة رياضية)، مليار سنتيم نقدا، وتحمل نفقات تنظيم تربصين.

وبوسع إدارة مولودية الجزائر ومعها شركة ” سوناطراك” المالكة لغالبية أسهم الفريق، بسهولة كبيرة حسم اللغط والجدل الذي يصاحب هذه القضية، باعتماد النزاهة والمكاشفة بعيدا عن المصالح الضيقة جدا.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.