رياضة

نهائي كأس الجزائر سيجري قبل 11 جوان بملعب مصطفى تشاكر

رئاسة الجمهورية لم تفصل بعد بشأن مكان وتاريخ إقامة الحدث

كشف مصدر موثوق أن رئاسة الجمهورية لم تفصل بعد بشأن مكان وتاريخ إقامة نهائي كأس الجزائر لموسم 2018-2019.

وبعد الاجتماع التقني الذي جرى بمقر الفاف ، حول مناقشة تاريخ ومكان إجراء نهائي الكأس والتي أسالت الكثير من الحبر تحقيقا لهذه الغاية.

أبلغت الإتحادية الجزائرية لكرة القدم فريقي شباب بلوزداد وشبيبة بجاية ، أن النهائي سيجرى قبل الحادي عشر من جوان القادم بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة

كانت مصادر إعلامية تحدثت عن إقامة الهائي المقرر بين شباب بلوزداد وشبيبة بجاية يوم 25 ماي الحالي على ملعب ” مصطفى تشاكر” بالبليدة.

وأكد ذات المصدر، أن رئاسة الجمهورية لم ترد بعد على الاقتراحين اللذين تقدما بهما الاتحاد الجزائري لكرة القدم ( فاف)، عبر وزارة الشباب والرياضة لبرمجة النهائي إما يوم 18 ماي الحالي أو 25 من الشهر نفسه.

وبات واضحا أن النهائي لن يلعب يوم 18 ماي بالنظر لضيق الوقت فضلا عن غموض الأفق.

وكشفت مصادر متطابقة أن نهائي كأس الجزائر لهذه السنة 2018 ـ 2019 الذي سيجمع شباب بلوزداد بشبيبة بجاية، قد يُلعب يوم 25 ماي الجاري على ملعب تشاكر بالبليدة.

ورغم عدم وجود أي بيان رسمي وتأكيد رئيس الاتحادية سابقا أن القرار النهائي بيد رئاسة الجمهورية، إلا أن مديرية الشباب والرياضة لولاية البليدة حسب مصادرنا تلقت مراسلة صبيحة السبت من السلطات العليا تخطرها من خلالها أن ملعب تشاكر بالبليدة قد يكون مسرحا لنهائي السيدة الكأس يوم الـ25 ماي على الأرجح في سهرة رمضانية.

وكانت الفاف، راسلت رئاسة الجمهورية مرتين في وقت سابق، واقترحت تاريخ 11 ماي الجاري لإجراء النهائي، وهي آخر مقابلة في هذه المنافسة للموسم الحالي، بحيث لعبت كل النهائيات في جميع الأصناف وفي كل الأقسام، وتنتظر لجنة تنظيم المنافسة التي يرأسها عبد الله قداح، القرار النهائي من رئاسة الجمهورية للشروع في الترتيبات مع فريقي شباب بلوزداد وشبيبة بجاية.

وفي حال اختيار المركب الرياضي محمد بوضياف، فإنه سيتم طبع حوالي 50 ألف تذكرة، وإن وقع الاختيار على ملعب تشاكر، فسيتم طبع 30 ألف تذكرة فقط، وستوزع مناصفة بين مشجعي الفريقين في كلتا الحالتين.

ويبقى الجميع وخاصة أنصار ناديي السياربي والجياسامبي في انتظار التأكيد من الفاف، التي سبق لها أن اقترحت، تاريخي 11 ماي أو 18 ماي الجاري، غير أن الرئاسة، التي تشرف كما هو معلوم على تنظيم حفل النهائي كل عام لم ترد عليها.

وتجدر الإشارة إلى أن أدارة الشبيبة، تتمنى خوض المباراة في اقرب وقت ممكن، لاسيما وأن بطولة الدرجة الثانية ” موبيليس”، انتهت قبل أسبوع، وكلما ابتعد موعد النهائي، يجد الطاقم الفني صعوبة كبيرة في تحضير الفريق، عكس المنافس شباب بلوزداد، الذي لايزال ضمن المنافسة الرسمية، بحيث تنتظره ثلاثة مواجهات في البطولة الوطنية.

و بلغ أبناء ” يما قوراية” المباراة النهائية، عقب تفوقهم على وفاق سطيف في المربع الأخير، بحيث فازوا بهدفين لواحد في الذهاب بملعب 8 ماي 45، وخسروا في العودة بهدف يتيم بملعب الوحدة المغاربية، فيما تجاوز أبناء لعقيبة، شباب قسنطينة، عقب هزيمتهم بهدف لصفر في الذهاب بملعب الشهيد حملاوي، وانتصروا في الإياب بهدفين دون رد.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.