اسلاميات

بين الصحابي عبد الله بن عمر بن الخطاب والحجّاج

كان الصّحابي الجليل عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما، ممّن ابتلي بعد وفاة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، أيّام خلافة الأمويين وأيّام الحجاج بخاصة. فقد تسبب الحجاج في وفاته رضي الله عنه. فقد أرسل الحجاج إلى سيّدنا عبد الله بن عمر رضي الله عنهما يقول: بلغني أنّك طلبتَ الخلافة، وإنّ الخلافة لا تصلح لعيي ولا بخيل ولا غيور. فأرسل إليه ابن عمر رضي الله عنهما جواباً يقول فيه ”أمّا ما ذَكرتَ من الخلافة أنّي طلبتُها؛ فما طلبتها وما هي ببالي. وأمّا ما ذَكرتَ من العي والغيرة؛ فإنّ مَن جمع كتاب الله فليس بعيي، ومَن أدّى زكاة ماله فليس ببخيل، وأمّا ما ذَكرتَ من الغيرة؛ فإنّ أحقّ ما غرت فيه ولدي أن يشركني فيه غيري”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.