محلي

انعدام العقار رهن مشروع 94 سكنا ريفيا 

 رغم استفادة أصحابها من مقررات التخصيص منذ سنوات

كشف سعيد كودة، رئيس بلدية قديل، شرق مدينة وهران، في تصريح إعلامي على هامش توزيع حصة السكن ضمن برنامج “كناب- ايمو” ببلدية قديل، عن أن الحصة السكنية المقدرة بـ 94 مسكنا ريفيا، والموزعة عبر مشاريع سكنية لا تزال مجمدة، رغم استفادة أصحابها من مقررات التخصيص منذ سنوات، بسبب انعدام العقار، في وقت يؤكد رئيس البلدية أن الحصة المخصصة للبلدية ضمن برنامج الاجتماعي الإيجاري غير كافية، بالنظر إلى عدد الملفات المودعة على مستوى البلدية والدائرة.

حسب رئيس بلدية قديل، سعيد كودة، فإن البلدية لم تتمكن من الحصول على عقارات لتجسيد المشروع السكني الخاص بإنجاز 94 مسكنا ريفيا، بعد ما تحصل المستفيدون من العملية على مقررات الاستفادة منذ 6 سنوات كاملة، وهي الحصة الموزعة على 54 وحدة سكنية بمنطقة كريشتل الساحلية، و40 مسكنا بموقع البلدية قديل، وأوضح رئيس البلدية أن انعدام عقار لاستيعاب المشروع أجل عملية إطلاقه، في انتظار إيجاد حل للمشكل العالق، بتدخل من الوالي للحصول على قطع أرضية من مصالح أملاك الدولة، وأكد رئيس البلدية أن “قديل اليوم تضم عدة تجمعات فوضوية منتشرة عبر عدة مواقع من البلدية”.

كشف رئيس البلدية أن بلدية قديل استفادت من برنامج سكني من صيغة العمومي الإيجاري، والبالغ 500 مسكن، حيث انطلقت الأشغال به، غير أن العدد الكبير للملفات المودعة على مستوى البلدية والدائرة دفع بمصالح البلدية إلى المطالبة برفع البرنامج، حيث بلغ عدد الملفات المودعة 8700 ملف، مقابل 500 مسكن، وهو ما سيجعل من عملية التوزيع صعبة بالنظر للأزمة السكنية التي يعرفها سكان البلدية كما تحصي البلدية 2000 طلب للاستفادة من برنامج السكن الترقوي المدعم “أل بي يا”، استفادت من خلاله البلدية من 150 مسكنا فقط، حيث يتم حاليا دراسة الملفات على مستوى الدائرة، بعد اختيار موقع إنجاز السكنات، في حين انطلقت الأشغال بـ50 مسكنا، على أن تنطلق باقي الأشغال على مستوى كامل المشروع السكني.

ق.م

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.